قال وزير التعاون الإقليمي، من حزب ميرتس،  عيساوي فريج، إن سلطنة عمان وتونس وقطر وماليزيا قد تنضم الى اتفاقيات إبراهيم. وأضاف ان لإسرائيل اتصالات مباشرة وغير مباشرة مع جميع دول الشرق الأوسط بما في ذلك المعادية منها. ووردت اقوال فريج في سياق مقابلة مع موقع ايرم نيوز الاماراتي.

وأضاف فريج بمناسبة مرور عام على توقيع الاتفاقيات الإبراهيمية لتطبيع العلاقات بين إسرائيل وعدد من الدول العربية: "ان هذه الاتفاقيات تعد حدثا تاريخيا، ونقطة تحول في كل المنطقة، وأدت إلى حراك وديناميكية على المستوى التجاري، والاستراتيجي، والسياسي، بعد فترة من الركود".

وأوضح الوزير إن المواطنين العرب في إسرائيل يعتبرون جزءً من الخارطة السياسية، ويجب أن يشعروا بالتغيير الحاصل ودورهم المهم، بسبب ميزة خاصة يتمتعون بها، كونهم عربا وفلسطينيين وإسرائيليين أيضا.

وفي سياق متصل، صرح وزير الخارجية التونسي الأسبق أحمد ونيّس ان بلاده لا تعتبر اسرائيل عدوا لها، واضاف ونيس في حديث لاذاعة موزاييك الخاصة ان تونس كانت أول دولة عربية في التاريخ اعتبرت أن انسب وأسلم السياسات العربية هي التفاوض مع إسرائيل على أساس قرار التقسيم الصادر عن الأمم المتحدة.