حثّ الشيخ عكرمة صبري على شدّ الرحال إلى المسجد الأقصى يوم الثلاثاء، بمناسبة حلول ذكرى المولد النبوي، مع مراعاة تطبيق شروط الصحة والسلامة العامة نظرًا لتفشي موجات جديدة من فايروس كورونا.

وأوضح رئيس الهيئة الإسلامية العليا، وإمام وخطيب المسجد الأقصى أن من واجب المسلمين اغتنام ذكرى المولد النبوي الشريف للمرابطة بالمسجد الأقصى وأداء الصلاة فيه والمشاركة في حلقات الذكر وقصائد المدائح النبوية وحضور الدروس التي تتناول أحداث قصة مولد خير البريّة وأخذ العظة والعبرة منها.

وأكد صبري على أهمية اقتناء كل مسلم ومسلمة كتابًا في السيرة النبوية الشريفة لما تشمله من أقوال وأفعال ومواقف زاخرة للنبي الأكرم محمد صلى الله عليه وسلم والاقتداء والتأسي بها وتطبيقها في كافة مناحي الحياة.

وناشد بهذه الذكرى العطرة، الأمة الإسلامية والعربية تكثيف جهودها وتعزيز مواقفها وتوحيد صفوفها لحماية المسجد الأقصى من الأخطار المحدقة به، وصون الأملاك الوقفية والمقدسات الدينية في مدينة القدس وفلسطين، ومواجهة الحملات العالمية المناهضة للدين الإسلامي ونشر تعاليمه السامية ومبادئه العظيمة القائمة على الوسطية والعدل والكرامة والرحمة والتسامح واحترام أبناء المعتقدات الأخرى والقضاء على النعرات الطائفية والنزاعات المذهبية وإنهاء الانقسام بين المسلمين في كثير من البلدان.