لا زالت عائلة جبارين من مدينة ام الفحم لا تستوعب جريمة مقتل ابنهم المحامي غانم فهمي جبارين (43 عاما) متأثرًا بجراحه اثر تعرضه لأطلاق نار بعد خروجه من المسجد بحي اسكندر مساء الجمعة.

وفي حديث خاص لمراسل موقع "بكرا" مع شقيق المرحوم د. ابراهيم جبارين قال:" فقدنا انسانًا مميزًا ورائعًا، فكل البلدة والجميع يشهد له باخلاقة وتصرفاته، ولا يوجد اي سبب لقتله، فهو ضحية للعنف، فقد وقع نبأ مقتله كالصاعقة عليَ وعلى العائلة، شقيقي كان ذاهب لأداء الصلاة العشاء في جامع الزاوية بإسكندر في المدينة، وبعد خروجه من الجامع كان واقفًا بجانب صديق له خلال الحديث معه قامت طفلته بالاتصال به لطلب منة "حلويات" لها، وعندما كان ذاهب الى السيارة وصل مجهول وقام بأطلاق الرصاص على قدميه وضربة بالسلاح على وجه اكثر من اربعة مرات، مما أدى إلى انهياره.

تقدم بشكوى ..

وأضاف: "لاحقًا تقدم مجهول صوبه وافرغ عليه مشط من الرصاص من مسافة صفر".

وأضاف جبارين :" شقيقي خلال هذا الفترة تقدم بشكاوي ضد اشخاص مجرمين كان قد هددوه سابقا، لكن الشرطة لم تتحرك ساكنا، هو قدم لهم الدلائل والصور والأشرطة، كما وأكد أنه ملاحق عقب قضية عمل عليه، ومع ذلك لم يتلقى أي حماية"!.