قال ليونيل ميسي، إنه لا يتوقع أن يفوز بالكرة الذهبية لهذا الموسم، لكنه كشف أنه سيكون سعيدا بالحصول على الجائزة للمرة السابعة.

وقال ميسي في مقابلة مع مجلة "فرانس فوتبول" "لا أعتقد أنني المرشح الأوفر حظا ولا أحب الحديث عن ذلك حتى تظهر النتيجة".


ثم استدرك قائلا: "سيكون أمرا رائعا أن أفوز مرة أخرى، إنه لأمر مدهش بالفعل أن تكون اللاعب الوحيد الذي فاز ست مرات"، واعترف قائلا: "السابعة ستكون أمرا لا يصدق".

وقال: "في الصيف الماضي، فزت بلقب كوبا أميركا، الذي افتقده الأرجنتين، وكان ذلك بمثابة القمة بالنسبة لي، إذا فزت بجائزة الكرة الذهبية مرة أخرى، سأكون سعيدًا جدًا وممتنًا للغاية، لكنني لست أفكر في الأمر".
ويتواجد ميسي ضمن قائمة تضم 30 مرشحًا للفوز بالكرة الذهبية هذا العام بعد فوزه بكأس كوبا أميركا مع منتخب بلاده، وكأس الملك في إسبانيا مع برشلونة.
 
ولم يفز أحد بجوائز الكرة الذهبية مثل مهاجم باريس سان جيرمان الجديد، وصانع ألعاب برشلونة السابق.

وعندما سئل عن أي اللاعبين الذين يرشحهم للفوز؟ كشف ميسي إنه يرشح زملاءه في نادي باريس سان جيرمان، نايمار، ومبابي، وكذلك ليفاندوفسكي، لاعب بايرن ميونخ، للفوز بالكرة الذهبية، ثم أردف "هناك أيضا كريم بنزيمة".

وبن زيمة، الفرنسي من أصول جزائرية، متواجد هو الآخر ضمن قائمة الثلاثين، وهو مهاجم قوي في نادي ريال مدريد الإسباني.

والجمعة، أفصحت مجلة فرانس فوتبول عن قائمتها للاعبين المرشحين لنيل الكرة الذهبية لهذ الموسم.

ويتواجد كل من المصري، محمد صلاح، والجزائري، رياض محرز، ضمن القائمة.

وتألق الثنائي العربي في الدوري الإنكليزي، حيث تميز صلاح مع فريقه ليفربول، بينما برز اسم محرز كصانع ألعاب حقيقي مع ناديه مانشستر سيتي، حيث ساهم في قيادة فريقه إلى لقب الدوري الممتاز ونهائي دوري الأبطال.

وفي ظل غياب ميسي، المنتقل إلى باريس سان جرمان الفرنسي، ورونالدو الذي عاد إلى فريقه السابق مانشستر يونايتد الإنكليزي، عن منصة التتويج العام الماضي مع فريقيهما السابقين برشلونة الإسباني ويوفنتوس الإيطالي توالياً باستثناء إحرازهما مسابقة الكأس المحلية، يبدو باب التنافس على الجائزة المرموقة مفتوحاً على مصراعيه.

المصدر: الحرة