قررت شركة "نايكي" العالمية، التوقف عن بيع منتجاتها في المتاجر الإسرائيلية، لأنها "لم تعد تتطابق مع سياسة الشركة وأهدافها".

وأوضحت الشركة إن أن القرار سيدخل حيّز التنفيذ يوم 31 ماي من العام القادم (2022)، وقالت “بعد مراجعة شاملة أجرتها الشركة والنظر في السوق المتغيرة، تبين أن استمرار العمل بيننا لا يتناسب مع سياسية الشركة وأهدافها”.

وحسب صحيفة "جيروزاليم بوست" فإن تجار التجزئة الإسرائيليين يشعرون حاليًا بالغضب بعد قرار الشركة التي تعدّ واحدة من أشهر العلامات التجارية الرياضية في العالم، حيث أن خسارة هذه المبيعات ستؤثر بشكل كبير على أعمال مئات المتاجر الرياضية في الأراضي المحتلة.

وكشفت صحيفة "جيروزاليم بوست''، أن قرار Nike الجديد يتماشى مع خططها العالمية لتقليل عدد المتاجر التي تعمل معها من حول العالم، مفضلة توجيه العملاء لشراء أحذيتها وملابسها ومعداتها على موقعها الإلكتروني وفي المتاجر المملوكة للشركة حصرًا، حيث تعتقد الشركة أن بإمكانها تحقيق أرباح أعلى بكثير والتحكم في تجربة تسوق منتجاتها من خلال إدارة عملية المبيعات بأكملها بنفسها.