ذكرت العديد من التقارير الإنجليزية اليوم الأربعاء أن صفقة استحواذ صندوق الاستثمارات العامة السعودي على نادي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي عادت إلى الواجهة من جديد.

وحسب صحيفة "ذا صن" البريطانية، فإن استحواذ صندوق الاستثمارات العامة السعودي على نادي نيوكاسل بات أقرب من أي وقت مضى بعد قرار السعودية رفع الحظر عن قنوات beIN Sports القطرية.


وأضافت الصحيفة أنه من المقرر اتخاذ القرار بشأن إمكانية متابعة استحواذ صندوق الاستثمارات العامة السعودي على نادي نيوكاسل في شهر يناير المقبل، خاصة وأن السعوديين يلتزمون بإزالة جميع مواقع قرصنة القنوات الرياضية.

وكانت المجموعة الاستثمارية التي تضم صندوق الاستثمارات العامة السعودي، وشركة "بي سي بي كابتل بارتنرز"، و"روبن بروذرز"، قد وافقت في أبريل من عام 2020، على صفقة لشراء نيوكاسل من مالكه الحالي مايك آشلي، مقابل 300 مليون يورو.

بيد أن عملية الشراء تعرضت لمعوقات كثيرة، قبل أن تعلن المجموعة الاستثمارية في أغسطس 2020، فشل عملية الاستحواذ على نيوكاسل.

وأوضحت في بيان، أن تأخير إنجاز الصفقة يعني "أن الاتفاق التجاري بين المجموعة الاستثمارية ومالكي النادي قد بطل وأن عرضنا الاستثماري لا يمكن أن يستمر".

من جهتها، قالت الخبيرة المالية أماندا ستيفلي، التي ترأس المجموعة الاستثمارية، إن قرار الانسحاب كان "صادما"، إذ كانت الصفقة ستوفر استثمارات في منطقة نيوكاسل، وحملت مسؤولية فشل الصفقة لرابطة الدوري الإنجليزي الممتاز.

المصدر: وكالات