يعتقد المدير الفني لفريق مانشستر سيتي الإنجليزي لكرة القدم، بيب غوارديولا، إن المنافسة الشرسة مع مدرب ليفربول يورغن كلوب، ساعدته ليكون مدرباً أفضل.
ويلتقي مانشستر سيتي مع ليفربول يوم الأحد، عندما يحل حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز ضيفاً في أنفيلد، لمواجهة متصدر جدول الترتيب الحالي.
وذكرت وكالة الأنباء البريطانية "بي.أيه.ميديا" أن بوجود غوارديولا على رأس الجهازين الفنيين للفريقين، فإن مانشستر سيتي وليفربول أصبحا قوة ضاربة في الدوري الإنجليزي خلال المواسم الأخيرة.
وقال غوارديولا: "كلوب ساعدني، فريقه ساعدني، لأكون مدرباً أفضل، وضعني في مستوى آخر، أن أفكر في هذا وأثبت لنفسي ما أنا بحاجة إليه لأصبح مدرباً أفضل".

التقدم للأمام 

وتابع: "لهذا السبب مازلت في هذا العمل، بعض المدربين، ويورغن من ضمنهم، يتحدونك للتقدم خطوة للأمام".
وفاز مانشستر سيتي في أنفيلد في الموسم الماضي للمرة الأولى في آخر 18 عاماً.
كانت المباراة أقيمت في فبراير (شباط) الماضي أثناء فترة الغلق بسبب فيروس كورونا، وترددت تقارير في ذلك قيل في ذلك الوقت أن غياب الجماهير ربما ساعد مانشستر سيتي، ولكن غوارديولا يفضل أن يلعب أمام ملعب ممتلئ بالجماهير.
وأكد: "سعيد للغاية لأن أنفيلد سيمتلئ بالجماهير ويمكننا الذهاب واللعب هناك، من الرائع أن تعود الجماهير وأن يكون بإمكاننا الاستمتاع بأجواء رائعة هناك، أتمنى أن نتعامل مع هذا بشكل جيد".
وأكد: "لا أعلم الأسباب التي لم تجعلنا نفوز هناك في آخر 18 عاماً، خلال الخمس سنوات التي توليت فيها تدريب مانشستر سيتي، كان ليفربول فريقاً استثنائياً".
24- د ب أ