حقق لاعب برشلونة الإسباني لكرة القدم، أنسو فاتي، عودة مهمة إلى المنافسات، بعد غياب قرابة 10 أشهر، حيث سجل هدفه الأول، ليساهم في إعادة برشلونة المتخبط إلى سكة الانتصارات، ليفوز الأحد، على ضيفه ليفانتي 3-صفر ضمن المرحلة السابعة من الدوري الإسباني لكرة القدم، مخففا الضغط قليلا على المدرب الهولندي، رونالد كومان.

وعاد الواعد فاتي، إلى المنافسات للمرة الأولى، منذ نوفمبر، بسبب إصابة أبعدته عن الملاعب، وهو يحمل القميص رقم "10"، خلفا للأرجنتيني، ليونيل ميسي، الذي انتقل هذا الموسم إلى باريس سان جيرمان الفرنسي.
ودخل ابن الـ18 عاما بديلا في الدقيقة 81 قبل أن يسجل الهدف الثالث للفريق في الوقت بدل الضائع، هو الأول له بالرقم "10"، بعد أن افتتح الهولندي ممفيس ديباي (7 من ركلة جزاء) التسجيل قبل أن يضاعف مواطنه لوك دي يونغ (14) النتيجة، في مباراة كادت أن تكون نتيجتها أقسى لولا تألق الحارس أيتور فرنانديس.
 
وخفف هذا الفوز، الضغط قليلا عن كومان الموقوف لمباراتين، بعد سلسلة من نتائج سيئة للفريق.
ويمر برشلونة بفترة صعبة بعد سقوطه في فخ التعادل في آخر مباراتين في الدوري أمام غرناطة وقادش، سبقهما خسارة قاسية بثلاثية نظيفة على أرضه ضد بايرن ميونيخ الألماني في افتتاح مشواره في دوري أبطال أوروبا.
المصدر: الحرة