احتشد العشرات من المواطنين، مساء امس، في كوخاڤ يئير للتظاهر قبالة منزل وزير الامن الداخلي الاسرائيلي، عومر بارليڤ.

ورفع المتظاهرون، الشعارات الرافضة لسياسة الشرطة ووزيرها.

وحاور مراسلنا، الامهات الثكالى اللواتي أكدن على ضرورة استمرار هذا الحراك.

امهات 

وقالت وطفة جبالي لبكرا: ان لزم الأمر سنتظاهر قبالة منزل رئيس الوزراء في رعنانا ونحن تنتظرنا جلسة يوم الاحد مع وزير الامن الداخلي حول الموضوع وسنستمر بالتظاهر.

وقالت زهية نصرة والدة المرحوم ليث نصرة لبكرا: ساستمر بالتظاهر حتى القبض على قاتلي ابني ويجب ان ننعم بالأمن والأمان.

فيما قالت اعتدال مصاروة: قريبي سليمان مصاروة قتل فقط بسبب خطا بالتشخيص فهذا يدل على حجم الكارثة وان كل شخص معرض للقتل، كفى.

يذكر ان حالة من الغضب تعم المجتمع العربي في اعقاب تصاعد وتيرة آفة العنف والجريمة.