في نهاية عام شهد الكثير من التوتر، التصعيدات الأمنية، التحريض وانعدام الأمان، وبمبادرة من الحراك العربي-اليهودي "نقف معًا"، اجتمعت أمس الجمعة (24.9) في كيبوتس حنتون الواقع في مرج ابن عامر 15 منظمة سلام، بالإضافة لأكثر من 150 ناشط سلام من كافة أنحاء البلاد، في مؤتمرٍ كبير وهام هدفه الأساسي هو وضع قضية السلام الإسرائيلي-الفلسطيني في مركز الأجندة السياسية والجماهيرية.

هذا وورد عن منظمي المؤتمر: "الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني يلازمنا ولم يذهب لأي مكان. نحن - الشعبان - ندفع ثمن الاحتلال والسيطرة العسكرية الإسرائيلية على الشعب الفلسطينيّ. حتى متى سيستمر تجاهل هذا الأمر؟ من مصلحتنا جميعًا تحقيق السلام الإسرائيلي-الفلسطيني المبني على المساواة والعدالة؛ جميعنا - أي يهود وعرب، إسرائيليين وفلسطينيين، وطالما لم نرَ مساعٍ للتوصل اليه - فسنحيا كما هو الحال الآن، على حد السيف. نحن نعي أن أحدًا لن يجلب السلام غيرنا وليس لدينا المتسع من الوقت لننتظر صحوة القيادات. هذا الشأن يغلي لأنه يكلفنا حريتنا ودمنا. علينا أن نبني السلام من الأسفل، أن نوقظ القادة من سباتهم وندفعهم للقيام بما سيحسّن حياتنا وأحوالنا جميعًا هنا. التقينا أمس في كيبوتس حنتون للبدء بتحريك الخطاب العام في إسرائيل تجاه قضية السلام وإنهاء الاحتلال. معًا فقط، سنكون قادرين على فعل ذلك."

تخلل المؤتمر لقاء مع مندوبين عن المنظمات ومع بعثة فلسطينية، حلقات حوار وإصغاء لمواضيع تتعلق بالاحتلال والسلام، عرض موسيقي بالعربية والعبرية، فعاليات للأطفال والفتية وخطابات قصيرة ألقاها كل من د. جرشون بسكين (باحث في الشؤون السياسية والشرق أوسطية وناشط سلام)، د. زياد درويش (نائب رئيس لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي في منظمة التحرير الفلسطينية)، ود. ثابت أبو راس (مدير مشارك في جمعية مبادرات إبراهيم).

هذا وأقيم المؤتمر بتعاونٍ ما بين 15 منظمة سلام - نقف معًا، المنتدى الإسرائيلي لمنظمات السلام، سلام الآن، نساء يصنعن السلام، مقاتلون من أجل السلام، حاخامين من أجل حقوق الإنسان، جليل للجميع، جيران للسلام، إسرائيليون وفلسطينيون من أجل السلام، منتدى العائلات الثكلى، بلاد للجميع، بديل، لغيرك مثلك، المبادرة الديمقراطية المشتركة