يرى مسؤول سابق بإدارة الغذاء والدواء الأميركية أن الموجة الحالية من فيروس كورونا، التي يقودها متحور دلتا سريع الانتشار، قد تكون آخر موجة كبيرة من العدوى بالفيروس الذي بدل حال العالم منذ نحو عامين، مشددا في الوقت ذاته على أن الموجة السائدة حاليا لا تزال بعيدة عن الانتهاء.

وقال سكوت غوتليب، المفوض السابق في إدارة الغذاء والدواء: "أعتقد أن موجة دلتا هذه قد تكون آخر موجة كبيرة للعدوى، بافتراض عدم حدوث شيء غير متوقع، (مثل ظهور) متحور يخترق المناعة التي توفرها العدوى السابقة (و) التلقيحات". وتابع، بحسب ما نشرت شبكة "سي أن أن"، الخميس، "بافتراض عدم حدوث ذلك، وأعتقد أن حدوثه غير محتمل، ستكون هذه آخر موجة كبيرة من العدوى..".

وتساعد حملات التلقيح والمناعة المكتسبة ضد من العدوى على دعم هذا الاحتمال "المتفائل"، ومع ذلك يشدد غوتليب على ضرورة زيادة معدلات التطعيم "إذا أردنا الوصول إلى دعامة بمواجهة هذا النوع من انتشار الفيروس الذي شهدناه الصيف الماضي".

وبينما تظهر بيانات مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها أن 76.7% من البالغين تلقوا جرعة لقاح واحدة على الأقل ضد كورونا، يقول غوتليب: "نحتاج حقًا إلى بلوغ نسبة 80% إلى 85% للحصول على التطعيم الكافي بين السكان، بحيث تبدأ معدلات الحالات في التراجع، وتتباطأ سرعة الانتشار الحالية".

ورغم أن الحالات اليومية تتراجع ببطء منذ أكثر من أسبوع في الولايات المتحدة، إلا إن الموجة التي يقودها "دلتا" لم تنته، وربما يرتفع عدد الحالات، خاصة مع دنو الشتاء البارد، خاصة في مناطق مثل شمال شرقي أميركا، التي لم تتأثر بشدة مثل أماكن أخرى.

الحياة مع كورونا

ورسم المسؤول السابق صورة لما يمكن أن يبدو عليه التعايش مع كوفيد-19 بعد أن تتضاءل الموجة الحالية، إذا لم يظهر متغير آخر يغير الحسابات، ويقول: "سيصبح "كورونا" خطرًا مستوطنًا ومستمرا، وسيتواصل انتشار الفيروس، ولكن ليس بنفس المعدلات التي نراها الآن، سيستقر في نمط موسمي، بشكل أساسي مثل إنفلونزا أخرى، (لكن) ربما يكون مسببا لأمراض أكثر من الإنفلونزا".

والتحدي المقبل، وفق غوتليب، أن الإنفلونزا موجودة بالفعل، وإذا انتشر كوفيد-19 بنفس الطريقة، فإن أعداد الوفيات والأمراض التراكمية الناجمة عن الاثنين ستكون أكثر مما يتحملها المجتمع. ولذلك سيتعين ترتيب الحياة بشكل مختلف، على حد قوله، خاصة في فصل الشتاء، بحيث يتضمن ذلك تحسين جودة الهواء الداخلي، والعمل بمكاتب أقل كثافة، وارتداء الأقنعة، على الأقل، في الأماكن العامة. ويقول غوتليب: "أعتقد أن الأقنعة ستصبح مقبولة ثقافيًا بدرجة أكبر وتستخدم في أجزاء عدة من البلاد".

والأربعاء، أكدت منظمة الصحة العالمية أن متحور دلتا بات طاغيا على المتحورات الرئيسية الأخرى من فيروس كورونا، التي باتت تمثل حاليا نسبة محدودة جدا. وقالت المسؤولة في المنظمة، ماريا فان كيركوف، إن "أقل من 1% من المتحورات المنتشرة حالياً من متحورات ألفا وبيتا وغاما". وأضافت إن دلتا "أصبحت أقوى، وأشد عدوى، وأكثر منافسة للفيروسات الأخرى المنتشرة والحلول مكانها"، مشيرة إلى رصد "دلتا" في أكثر من 185 دولة المصدر:الحرة