لم يمكث النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو سوى أيام معدودة في قصره الجديد بمنطقة مانشستر، حتى غادره متجها إلى قصر آخر.

وذكرت صحيفة "الصن" البريطانية، الخميس، أن مهاجم مانشستر يونايتد غادر قصره، الذي يتكون من 7 غرف نوم، وتبلغ قيمته 9.6 مليون دولار في شيشاير، القريبة من مانشستر.

واستبدل رونالدو القصر مع آخر أقل ثمنا (4 ملايين دولار) كان يمتلكه لاعب سابق في "الشياطين الحمر"، دون الكشف عن هوية هذا اللاعب.

ونقل رونالدو (36 عاما)، الذي انضم مع بداية الموسم الحالي لنادي مانشستر يونايتد، صديقته جورجينا رودريغيز (27 عاما)، وأطفاله الأربعة من قصره الأول بعد أقل من أسبوع قبل العثور على القصر الجديد.

ميزات 

ويقع القصر الجديد أيضا في منطقة شيشاير، وفيه حوض سباحة وقاعة سينما ومرآب يتسع لأربع سيارات، والقصر مزود أيضا بكاميرات مراقبة وبوابات كهربائية، ويشرف على تأمينه حراس أمن.

وبحسب صحيفة "الصن"، فقد رتب وكلاء عقارات صفقة تتيح لرونالدو شراء القصر الجديد، الذي يتميز بوجود أشجار تحجب الأنظار وتوفر خصوصية لمن بداخله.

وكان رونالدو عاش في المنطقة ذاتها في الماضي، عندما كان في مستهل مشواره الرياضي، لذلك تبدو المنطقة مألوفة لديه.

ويتلقى أبناء رونالدو دروسهم في مدرسة خاصة بالمنطقة، ويأمل بأن يصطحب صديقته في أرجاء المنطقة بعد أن تخف ضجة عودته إلى النادي الإنجليزي.