على خلفية هروب الأسرى الستة من سجن جلبوع واعتقال بعضهم ، اعلن جهاز الشاباك الاسرائيلي عن زيادة كبيرة في حجم العمليات في الضفة الغربية والقدس وغزة.

وبحسب معطيات جهاز الشاباك ، ففي الأيام الأخيرة حدثت زيادة كبيرة في الهجمات بالحجارة وزجاجات المولوتوف في الضفة وإطلاق الصواريخ من غزة ، في حين أن هذا الرقم لا يشمل العمليات التي حدثت في القدس.

وبحسب المعطيات ، شهد شهر آب (أغسطس) الماضي وبداية شهر أيلول (سبتمبر) في قطاع غزة ، 28 هجوماً مقارنة بـ 1 في تموز (يوليو) الماضي ، حيث تم خلال الشهر الماضي وحتى أمس إطلاق 21 صاروخاً وقذيفة هاون باتجاه اسرائيل مقارنة بـ 0 في يوليو.

وشهد قطاع غزة خلال الشهر الماضي ما مجموعه 25 عملية ،مقابل صفر في الشهر الذي سبقه.


في الضفة الغربية ، شهد شهر آب (أغسطس) 92 هجوماً بينما تم خلال اليومين الماضيين تسجيل أكثر من 40 حادثة شملت عمليات طعن ومحاولات طعن (بما في ذلك يوم الجمعة الماضي) مع إصابات طفيفة بالحجارة وكذلك القاء حجارة وزجاجات حارقة وإطلاق نار.

ويقدر الشاباك حسب المواقع العبرية أن الاتجاه سيستمر في الأيام المقبلة ، ولهذا سيدفع الجيش الإسرائيلي بالمزيد من قواته في الضفة ونقاط التماس .