رغم الانخفاض في وتيرة الإصابات بالكورونا، إلّا أن الجائحة ما زالت تضرب ضرباتها الموجعة، وهذه المرة في قرية معاوية; المربية ايمان رشيد اغبارية، في العشرينات من عمرها فقط، أنجبت طفلتها قبل أيام وأصيبت بالكورونا، واليوم أعلن عن وفاتها متأثرة بالفيروس.

 المرحومة عملت كمدرسة في سلك التعليم، وقد اثنى الجميع على سيرتها ومسيرتها ومدى اخلاصها في العمل وعلاقتها الطيبة مع الجميع.

ولم تسطع المرحومة حتى رؤية ابنتها المولودة حديثًا، حيث تبين بعد ولادتها أنها مصابة بالكورونا وأبعدوا الطفلة عنها.

وتسود معاوية حالة حزن شديدة ةفي أعقاب هذه الوفاة.

إنا لله وإنا إليه راجعون.