قال نادي الأسير الفلسطيني أن  حالة استنفار كبيرة في سجن "النقب" بعد اشتعال النار في قسم 6، رفضا لعمليات التنكيل والتهديد والتصعيد التي تنفذها إدارة السجون بحقهم.

وقالت مصادر فلسطينية أن القسم 6 يحوي أسرى من الجهاد الإسلامي وفتح والمعلومات تتحدث عن اشعال النار في اربع غرف داخل القسم.

كما وعلمنا عن حصول مواجهات في سجن مجيدو وسجن ميرون، وأن القوات الاسرائيلية اقتحمت الأقسام.

وفي وقت مبكر اليوم، أعلنت الحركة الوطنية الأسيرة، النفير العام والتمرد على كافة قوانين مصلحة السجون، في حال استمرار الإجراءات القمعية والعقابية المتخذة بحقهم لليوم الثالث على التوالي، وذلك بعد تمكن ستة أسرى تنفيذ عملية هروب ناجحة من سجن الجلبوع؛ فيما يستعد أسرى حركة "الجهاد الإسلامي" لخوض إضراب عن الطعام، بدءا من الأسبوع المقبل.

جاء ذلك بحسب ما كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، صباح اليوم الأربعاء. وأوضحت الهيئة أن مشاورات سريعة حدثت بين قادة الحركة الأسيرة في السجون والمعتقلات، وتم الإتفاق على التصدي لهجمات وحدات القمع الخاصة وشرطة السجون بكل الوسائل والطرق.

ولفتت الهيئة إلى أن الأسرى أكدوا أنهم "لن يخضعوا لهذه الممارسات العنصرية الحاقدة، النابعة من الفشل العسكري والسقوط الأمني لحكومة الاحتلال وسجن الجلبوع تحديدًا".

وأشارت الهيئة إلى أن "حكومة الاحتلال وأجهزتها تعمل على التغطية على فشلها وانكسارها أمام الإرادة الصلبة للأسرى الفلسطينيين، من خلال هجمة شرسة على الأسرى داخل السجون والمعتقلات، وعلى أبناء الشعب الفلسطيني من خلال الاقتحامات والإعتقالات، والتي تركزت الليلة الماضية على أسر وعائلات الأسرى الستة الذين خرجوا عنوةً من سجن الجلبوع".

وجددت الهيئة دعوتها للمجتمع الدولي ومؤسساته للتحرك الفوري لـ"وضع حد لهذا الجنون الإسرائيلي في التعامل مع أسرانا ومعتقلينا"، لافتة إلى أن "استمرار الهجمة عليهم والمساس بهم سيشعل كل الساحات داخل السجون وخارجها، وستكون المؤسسات الدولية شريكة في هذه الجريمة في حال لم تتحمل مسؤولياتها، وسيدفع الاحتلال ثمنًا حقيقيًا على كل ممارساته".

وتسود حالة من التوتر الشديد، منذ الإثنين الماضي، داخل سجون الاحتلال نتيجة الإجراءات العقابية المتصاعدة التي اتخذها الاحتلال بحق الأسرى. فيما حذرت فصائل المقاومة وفي مقدمتها حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي" من الإجراءات الانتقامية التي يتعرض لها الأسرى.