تصادق الحكومة اليوم (الأربعاء)، الموافق 1 سبتمبر 2021، من خلال استفتاء هاتفي على قرار رئيس الوزراء القاضي بتخصيص مبلغ 55 مليون شيكل لأجل المنح اامحولة إلى الطواقم الطبية وموظفي جهاز الصحة الذين عملوا بشكل مباشر على التعامل مع فيروس الكورونا.
وتقديرا لموظفي وموظفات جهاز الصحة، تقرر تحويل منحة لمرة واحدة بواقع 1000 شيكل إلى الطواقم التي عملت بشكل مباشر على التعامل مع فيروس الكورونا ليتم استخدامها لدى المصالح التجارية الثقافية والترفيهية في البلاد.

وسيحصل موظفو جهاز الصحة المعنيون حلال الأسابيع المقبلة على بطاقة دفع قابلة للاستخدام لمرات متعددة بالمبلغ المذكور، والتي سيكون بإمكانهم الاستفادة منها لدى المصالح التجارية الثقافية والترفيهية التي تنطبق عليها الشارة الخضراء.
على أن يتم شراء بطاقات الدفع من قبل وزارة الاقتصاد والصناعة وتوزيعها على الطواقم الطبية على يد المستشفيات وصناديق المرضى.
ويتشارك في القرار مكتب رئيس الوزراء، ووزارة الصحة ووزارة الاقتصاد.
وتهدف المنحة إلى أن تعبر بشكل واضح عن التقدير للرجال والنساء العاملين ليلا ونهارا على مكافحة جائحة الكورونا، وبالتزامن مع ذلك دعم المصالح التجارية التي تضررت نشاطاتها ألى حد كبير نتيجة الجائحة.
وسيساعد تقديم البطاقات ماديا المصالح التجارية في الفروع التي كانت مغلقة على مدار فترات طويلة خلال سنة الكورونا.
رئيس الوزراء، نفتالي بينيت: "إن هذه المنحة الخاصة تعبر عن امتنان مواطي إسرائيل لعمل الطواقم الطبية في إسرائيل. تشكل الطواقم الطبية المقاتلين الذين يتصدرون المشهد في المعركة أمام الكورونا وهم يؤدون عملا مقدسا منذ لحظة بداية الأزمة. بدءا بالأطباء والممرضات وانتهاء بطواقم صناديق المرضى المختلفة، إنهم جميعا عملوا على مدار الساعة حفاظا على صحة مواطني إسرائيل. باسم حكومة إسرائيل ومواطني إسرائيل، ألتمس التعبير عن بالغ تقديرنا وشكرنا للطواقم. سنواصل مكافحة فيروس الكورونا ومعا سننتصر".