يخيم الحزن على قرى طلعة عارة بعد جريمة القتل يوم أمس في قرية مصمص وراح ضحيتها الشاب محمد جبارين 18 عامًا، بعد تعرضه لإطلاق وابل من الرصاص حيث كان برفقة صديقه في قرية مصمص، والذي أصيب أيضًا بجراح بالغة الخطورة، ومازال صديق المرحوم يرقد في المستشفى هعيمق العفولة بحالة صحية خطيرة لكنها مستقرة.

وأعلن المجلس المحلي في طلعة عارة الحداد احتجاجاً على جريمة القتل.

وقال رئيس المجلس المحلي في طلعة عارة السيد محمود مصطفى جبارين:"إن جريمة القتل النكراء التي وقعت منتصف ليل امس تعتبر تعدٍّ على قرانا واهلنا، وإن اليد التي تشعل نيران القتل والفتنة ملعونة في الأرض وفي السماء.إننا في المجلس المحلي طلعة عارة رئيسًا واعضاء وموظفين ونيابة عن اهلنا في قرانا نعبر عن غضبنا وحزننا على هذه الجريمة النكراء بكل ما تحمل الكلمة من معنى وندعو اهل الفقيد الاستعانة بالله وتغليب الحكمة والصبر والاحتساب.