أعلنت الجزائر، الثلاثاء، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع جارها المغرب؛ جراء ما قالت إنها "سلسلة مواقف وتوجهات عدائية".

وقال وزير الخارجية الجزائري، رمطان لعمامرة، في مؤتمر صحفي، إن بلاده قررت قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب، بداية من اليوم (الثلاثاء)؛ بسبب "سلسلة مواقف وتوجهات عدائية" ضدها من جانب المسؤولين في الرباط.

وأضاف أن القرار جاء بتوجيه من رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.وتابع: "عندما تُقطع العلاقات تلي ذلك مراجعة لكافة العلاقات، وتنظر ما يتم إلغاؤه وما يتم إبقاؤه".

وأردف لعمامرة أن قطع العلاقات الدبلوماسية لن يضر المواطنين في البلدين، فالقنصليات تواصل عملها بشكل عادي.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من السلطات المغربية، لكن الرباط دعت الجزائر مرارا إلى طي صفحة الخلافات بين البلدين.

بيان

وعقب اجتماع استثنائي للمجلس الأعلى للأمن في الجزائر الأربعاء، قالت الرئاسة في بيان، إن ما أسمتها "الأفعال العدائية المتواصلة" من طرف المغرب تتطلب إعادة النظر في العلاقات بين البلدين، وتكثيف المراقبة الأمنية على الحدود الغربية.

وتشهد العلاقات بين البلدين انسدادا، منذ عقود، على خلفية ملفي الحدود البرية المغلقة منذ عام 1994، وإقليم الصحراء المتنازع عليه بين الرباط وجبهة "البوليساريو"، المدعومة من الجزائر.