أثارت رئيسة تنزانيا سامية سولو حسن الجدل بوصفها لاعبات كرة القدم لمنتخب بلادها بأنهن "يملكن صدورا مسطحة" وأنهن غير جذابات للزواج.

وجاءت تصريحات الرئيسة التنزانية خلال استضافتها لمنتخب كرة القدم الوطني تحت 23 عاما بالقصر الرئاسي، وفقا لشبكة bbc البريطانية.

وتبلغ سامية حسن من العمر 61 عاما ، وهي أول امرأة تتولى رئاسة دولة في تنزانيا.

وأثارت تلك التصريحات ردود فعل غاضبة وجدلا واسعا.

وقالت كاثرين روج، رئيسة الجناح النسائي في حزب شاديما التنزاني المعارض، وعضو البرلمان السابقة: "تعليق الرئيسة على لاعبات كرة القدم، هو إهانة لجميع النساء".

فيما قالت باحثة متخصصة في الصحة العقلية، ساجوكم، أنها مصدومة من تصريحات سامية حسن.

وقالت الرئيسة التنزانية في معرض حديثها، إنه بينما كانت لاعبات كرة القدم تجعل الدولة الواقعة في شرق إفريقيا فخورة بفوزها بالألقاب، فإن بعضهن لم يكن لديهن فرصة للزواج بسبب مظهرهن.

وأكملت: "إذا أحضرناهم هنا واصطفوا، فقد تعتقد أنهن رجال ولسن نساء بسبب صدورهن المسطحة".

وتابعت:"على الرغم من أن بعض الرياضات متزوجات، فإن معظمهن لسن كذلك، وتبقى حياة الزواج بالنسبة لهنّ كالحلم".
في جزء آخر من تصريحها، طالبت سامية حسن، الاعتناء بالرياضيين بعد اعتزالهم وخاصة النساء، حيث تتعرض أجسادهن للإرهاق، بسبب ممارسة الرياضة.

وأصبحت سامية رئيسة للبلاد في مارس عندما حلت محل جون ماجوفولي الذي توفي متأثرا بمضاعفات في القلب.

وتعرض ماجوفولي لانتقادات واسعة بسبب فرض حظر على الفتيات الحوامل، أوالأمهات، من الذهاب إلى المدرسة.