اعتذر نادي ليفربول الإنكليزي عن السماح لنجمه المصري محمد صلاح بالانضمام إلى معسكر منتخب “الفراعنة” القادم بسبب الإجراءات الاحترازية الخاصة بفيروس كورونا.
وقال اتحاد كرة القدم المصري، الإثنين، في بيان عبر حسابه الرسمي على تويتر: “تلقى الاتحاد خطابا من ليفربول يعتذر فيه عن تعذر انضمام لاعبه محمد صلاح إلى صفوف المنتخب الوطني في معسكره المقبل”.
ووفقا للبيان، فإن ليفربول برر موقفه بالنتائج التي قد يتسبب بها سفر صلاح خارج المملكة، مشيرا إلى الإجراءات الاحترازية المطبقة في إنكلترا، لمواجهة تفشي فيروس كورونا في العالم.
ويضع البروتوكول الصحي المتبع في إنكلترا، العائدين من بعض الدول، في عزل صحي إجباري لمدة عشرة أيام لدى عودتهم إلى البلاد، الأمر الذي قد يؤثر على الحالة البدنية لمحمد صلاح، فضلا عن عدم التأكد من ظروف مكان الحجر الذي تحدده السلطات الإنكليزية.
ويستعد المنتخب المصري في أيلول/ سبتمبر القادم لمواجهة نظيره الأنغولي بالقاهرة والغابوني بمدينة فرانسفيل خلال الجولتين الأولى والثانية لتصفيات القارة الأفريقية المؤهلة لكأس العالم 2022 في قطر.
ويعتبر صلاح من أهم عناصر المدرب يورغن كلوب في ليفربول، وبالتالي فإن النادي الإنكليزي لا يرغب في خسارة خدمات النجم المصري في المباريات التالية للتوقف الدولي المقبل.
وسجل محمد صلاح إنطلاقة مميزة هذا الموسم بعدما أحرز هدفا وصنع اثنين في أول مباراتين له مع “الريدز” في الدوري الإنكليزي الممتاز.