حل بعد عصر اليوم وزير الصحة نيتسان هوروفيتس ضيفا على كفر قاسم، حيث نظم مؤتمرًا صحفيًا للاعلام في المدرسة الثانوية بجانب محطة التطعيمات الاولى من نوعها بالدولة، وهي عباره عن سيارة اسعاف ضخمه وكبيرة ستقوم بعمل جولاتها بطول البلاد وعرضها للتواجد بجانب بيوت المواطنين لزيادة نسب التطعيم ضمن الحملة التي تديرها الحكومه لزيادة نسب للتطعيم وخاصة بالوسط العربي.

وكان باستقباله كل من الوزير عيساوي فريج ورؤساء البلدات المحامي عادل بدير - كفر قاسم ، محمود عاصي - كفر برا، ودرويش رابي - جلجولية، كما ومنسق الكورونا في المجتمع العربي أيمن سيف. 

الوزير نيتسان بكلمته رحب بكافة الحضور جميعا وخاصة الاهل من كفر قاسم الذين لبوا النداء لاخذ التطعيمات، شارحا على خطته الاعلامية واللوجستية والمادية لمحاربة الكورونا، حيث بدأ بزيادة عدد الوظائف بالمستشفيات الحكومية جميعا ثم باطلاق حملة اعلامية بالوسط العربي لرفع نسبة التطعيمات، ثم سيارة الاسعاف للتطعيمات المتنقله والتي تم افتتاحها اليوم في كفر قاسم .

اهمية التطعيم 

الوزير عيساوي فريج - وزير التعاون الاقليمي وجه نداء للوسط العربي جميعا، باننا نحن كمواطنين فقط بتعاوننا يمكننا محاربة الفيروس بكل سهولة ، لن يستطيع اي سياسي او بلدية او وزارة بمحاربة هذا الفيروس دون التزام الاسخاص بكافة التعليمات واخذ التطعيمات .

رئيس البلدية المحامي عادل رحب بالوزير وكافة الحضور ، معربا عن سعادته بارتفاع نسب التطعيمات بالوسط العربي عامة ، وكفر قاسم خاصة، موجها نداء باسم كافة رؤساء البلديات العربية للكافة الاهالي بالالتزام بكافة التعليمات واخذ التطعيمات الثلاثه باسرع وقت ممكن ، واجراء فحوصات للطلاب وكافة العائلة لفتح العام الدراسي بطريقة سلسلة ومريحه.

وقال أن هناك ارتفاع ملحوظ وكبير بنسب التطعيمات بكفر قاسم، ولكننا ما زلنا بعيدين عن معدل الوسط اليهودي ، لذلك ندعوا اهالي كفر قاسم بالاسراع واخذ التطعيم للمحافظة على عائلاتكم.