أصيب آلاف الأشخاص بفيروس كورونا خلال منافسات نهائيات بطولة كأس أمم أوروبا "يورو 2020" في لندن، وفقا لأرقام أصدرتها وكالة الصحة العامة بإنجلترا، اليوم الجمعة.

ومن بين عشرات الآلاف من المشجعين قيل أن 2295 مشجعا، من هؤلاء الذين كانوا داخل أو حول ملعب ويمبلي خلال مباريات الدور قبل النهائي والنهائي يومي 7 و11 تموز/يوليو الماضي، كانوا مصابين بشدة في ذلك التوقيت، بينما 3404 أشخاص قيل أنهم أصيبوا.

وطُلب من الجماهير الخضوع لاختبار فيروس كورونا ليسمح لهم بالدخول لملعب ويمبلي، رغم أن النظام اعتمد عليهم في الإبلاغ عما إذا كانت نتيجة الاختبار سلبية أم إيجابية.

وانتشرت الفوضى في ويمبلي خصوصا خلال المباراة النهائية للبطولة، التي جمعت بين إنجلترا وإيطاليا. ودخل آلاف الأشخاص الملعب بدون تذاكر، كما اندلعت أيضا العديد من الاشتباكات العنيفة.

وواجهت الحكومة البريطانية انتقادات كبيرة للسماح لـ60 ألف متفرج دخول الملعب وسط ذروة موجة هائلة من الإصابات بفيروس كورونا.