أكد الألماني يورغن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول، أن إدارة "الريدز" بدأت المفاوضات مع النجم المصري محمد صلاح، لتمديد عقده مع الفريق، الذي ينتهي في صيف 2023.

وقال كلوب في تصريحات نشرتها صحيفة "ليفربول إيكو": "هناك محادثات مع محمد صلاح، وعندما يكون هناك قرار سنخبر الجميع".

وتابع كلوب حديثه قائلا: "حتى ذلك الحين، من المهم فقط كيفية عمل جميع الأطراف معا في هذه الأمور، مع بقاء عامين على انتهاء عقد صلاح، يمكنك أن تتصور أن هناك محادثات وهذا كل شيء".

وواصل المدرب الألماني قائلا: "محمد صلاح في مزاج جيد حاليا ونأمل أن يظل هكذا، من الواضح أنه يمر بلحظة جيدة حقا في كرة القدم، ويعلم جيدا كيف يتصرف منذ اليوم الأول للتدريبات الذي عاد فيه بشكل رائع للغاية، لذلك نحن جميعا بالغون، وكلنا محترفون، وهناك محادثات وعندما يكون هناك قرار سنخبركم".

وواصل: "لم أكن أعرف الأسبوع الماضي أنه عندما سجل الهدف أصبح أول لاعب في التاريخ يسجل في المباراة الأولى من خمسة مواسم متتالية، هناك سبب لعدم قيام أحد بذلك، إنه أمر صعب حقا وقد فعل ذلك".

وأكمل كلوب قائلا: "محمد صلاح يستمتع بالوقت هنا في ليفربول، تحطيم الأرقام القياسية أمر رائع والسجلات التي حطمها بالفعل مجنونة تماما".

وأردف قائلا: "لكنني لم أخبره أبدا أنه يمكن أن يكون أحد أكبر أساطير نادي ليفربول على الإطلاق لأن هذا ليس ما يسعى إليه، السجلات نعم تقول ذلك، لكن أن تصبح أسطورة أمر سيحكم عليك الناس بعد مسيرتك المهنية، هذا أمر جيد".

وتابع: "يمكنه تسجيل أرقام قياسية في التمريرات الحاسمة أيضا، لذا فإن مجرد التواجد حول المرمى سيظل خطيرا، وأنا سعيد حقا إذا ظل على هذا النحو، عندما يلعب كرة القدم ويعمل بجد كما يفعل، سيأتي موقف يمكنه من خلاله التسجيل بجودته العالية وسيفعل ذلك".

وقد أفاد موقع "ذا أتلتيك" الأمريكي، بأن نادي ليفربول بدأ مفاوضات مع نجمه المصري محمد صلاح، بشأن إيجاد صيغة للاتفاق على عقد جديد سيجعله الأغلى في تاريخ النادي من حيث قيمة الرواتب.

وكانت صحيفة "ذا أتلتيك" قد كشفت أن إدارة ليفربول تريد تمديد عقد مهاجمه المصري لموسمين إضافيين، ليبقى في ملعب "أنفيلد" حتى صيف 2025، مع منحه أعلى راتب في تاريخ النادي.

ولفتت إلى أن محمد صلاح (29 عاما) يتقاضى بموجب عقده الحالي راتبا أسبوعيا قيمته 200 ألف جنيه إسترليني، بينما يبقى زميله الهولندي، فيرجيل فان دايك، الأعلى براتب أسبوعي 220 ألف إسترليني، حتى الآن.