عممت الناطقة الإعلامية للمجتمع العربي بشركة المراكز الجماهيرية الكاتبة الصحفية رانية مرجية البيان التالي
نظم مسرح اليمامة بمبادرة المركز الجماهيري رهط وبلدية رهط بالتعاون مع المسرح البلدي ديمونا، أمسية ثقافية فنية هي الأولى من نوعها، هدفت الى تبادل الثقافات وترسيخ العمل المشترك بين المسارح في الجنوب ونشر الثقافة العربية والبدوية من أجل بناء شراكات تعود على الفائدة على سكان النقب جميعا، وتأسيس لغة حوار التي من شأنها العودة بالفائدة على أهل الجنوب.

شارك في الأمسية، العشرات من العرب واليهود، بالإضافة الى رئيس بلدية ديمونا، وفؤاد الزيادنة، مدير المركز الجماهيري رهط، وصالح أبو جعفر، مدير المكتبة العامة، ومرعي الكتناني، مدير قسم الثقافة، واشرف الهزيل، مدير قسم الشبيبة، وحسن زويد، مدير قسم الرياضة، وإدارة مسرح اليمامة ومسرح ديمونا.



قد تخللت الأمسية، على عدد من المحطات وورشات العمل، منها، مسرحية من بطولة ايلان ڤوڤكو، وإخراج كايد أبو الطيف، وفقرات الشعر النبطي قدمها كل من طالب الفراونة، والشاب الموهوب سلامة أبو القيعان، وسليمان أبو كف، ورافقهم على العود خليل أبو حامد، بالإضافة الى فقرات مختلفة للموسيقى والقصة الشعبية اضافة الى ابراز دور المرأة البدوية التي لها الدور الفعال والريادي في صحراء النقب من خلال الورشة المميزة التي قامت عليها مسؤولة القسم التربوي في مسرح اليمامة فاطمة الزمالي.





قدم مسرح اليمامة كذلك، المعرض المعاصر للتراث البدوي، وورشة عمل حول الحياة البدوية والتغييرات التي طرأت عليها بأسلوب مشوق الذي لاقى اقبالا كبيرا. وقد اختتمت الأمسية بفقرات موسيقية لفرقة الهجيني بإدارة المايسترو مرسي بيادسة.



أوضح كايد أبو الطيف، المدير الفني المشارك لمسرح اليمامة رهط "هذه الأمسية هي باكورة التعاون بين مسرح اليمامة رهط ومسرح ديمونا، التي ستعود بالفائدة للجميع من خلال افساح العديد من فرص العمل داخل المسرح".



وأضاف أبو الطيف "تهدف هذه الأمسية التي جمعت بين المسرح والشعر والموسيقى والتراث البدوي، الى تواصل المجتمع اليهودي بشكل مباشر مع الثقافة العربية البدوية الاصيلة، متخذين من المسرح والشعر والموسيقى نقطة الانطلاق".



من جانبه، أكد رئيس بلدية ديمونا، بني بيتون "نفتخر بهذا التعاون الأول من نوعه بين مسرح ديمونا ومسرح عربي من النقب، ونأمل ان ينتج هذا التعاون في المستقبل القريب عملا مسرحيا مشتركا كبيرا، يسلط الضوء على الحياة المشتركة بين العرب واليهود في النقب".



كما أوضح رئيس بلدية ديمونا، بأنه سيدعم أي عمل ثقافي وفني مشترك للنهوض بالثقافة في صحراء النقب، من خلال توسيع شبكة العلاقات التي تتمتع بها ديمونا ورهط وتواصلها المباشر مع كبرى الشركات المحلية والعالمية التي تعمل في الجنوب التي يتوجب عليها دعم الحراك الثقافي الذي يقوده مسرح ديمونا ومسرح اليمامة مبادرة المركز الجماهيري وبلدية رهط.



وأشار فؤاد الزيادنة، مدير المركز الجماهيري رهط إلى أن "مسرح اليمامة رهط ورغم حداثته، إلا أنه قدم اليوم أمسية من الطراز الرفيع، أمسية فنية وثقافية رائعة جمعت بين مختلف مجالات الثقافة، ونؤكد بأن هذه الأمسية سيتم تنظيمها في مختلف البلدات العربية واليهودية في أنحاء البلاد، حيث نهدف الى إيصال رسالة ان النقب غني بالتراث والثقافة والحضارة، وهي الصورة الحقيقة لهذا المكان العزيز على قلوبنا جميعا، وهذه الرسالة يجب ان تصل الجميع".



جدير بالذكر ان مسرح اليمامة الذي تم تأسيسه في ذروة شهر أيار/مايو الماضي يطمح بتأسيس فرق مسرحية في القرى العربية المجاورة متخذين من رهط نقطة الانطلاق، بغية تحجيم آفة العنف والجريمة بأدوات ثقافية وفنية، اضافة الى ثلاث انتاجات التي تلقي الضوء على حياتنا وتحدياتها في ديرة بئر السبع، ويقدم اليوم الخميس العرض الأول باللغة العربية لمسرحية الولد والشجرة وهو ثاني شراكة مسرحية بين رهط وديمونا.