أكد الرئيس اللبناني، ميشال عون،  الاثنين، أنه "لن يستقيل، وسيقوم بواجباته حتى النهاية"، مشيرا إلى أنه "لن يهزه أحد، إن في موقعه، أو في حرصه على مواصلة ما بدأه في هذا الإطار".

وخلال لقائه وفد "المجلس الوطني للتجمع من أجل لبنان في فرنسا"، قال ميشال عون: "لن أستقيل، وسأقوم بواجباتي حتى النهاية، وآمل أن تبدأ معي مرحلة إعادة إعمار لبنان نفسيا وماديا، على أن يستكملها الرئيس الجديد في وقت لاحق"، لافتا إلى أن "رئيس الجمهورية رغم ما خسره من صلاحيات، إلا أنه شريك في تأليف الحكومة مع رئيس الحكومة المكلف، وله أن يختار من بين الأسماء المطروحة في ظل ما يتمتع به من سلطة معنوية".

وأضاف عون: "لن يهزني أحد إن في موقعي أو في حرصي على مواصلة ما بدأته في هذا الإطار"، مشددا على "عزمه على مواصلة محاربة الفساد".

الأزمة 

كما أعرب الرئيس اللبناني عن أمله في أن "نتوصل إلى الحد من الأزمة من خلال تشكيل حكومة جديدة في الأيام القليلة، رغم سعي البعض لعرقلة هذا التشكيل".

ونوه عون بمساعدة المغتربين للبنانيين المقيمين، متمنيا أن "تشرق شمس لبنان قريبا من جديد".

من جانبه، أشار وفد "المجلس الوطني للتجمع من أجل لبنان في فرنسا" إلى "محافظة التجمع على روح النضال والعمل، والوقوف بجانب رئيس الجمهورية للوصول بلبنان إلى بر الأمان، وعلى عزمه على استكمال عمله في فرنسا على مختلف الأصعدة ومد يد العون للبنانيين المقيمين".

المصدر: "الجديد"