أصدر إعلام- المركز العربي للحريات الإعلامية والتنمية والبحوث، مؤخرًا، تقريرا كميًا يرصد خطاب التحريض والعنصرية في الإعلام الإسرائيلي ضد كافة شرائح المجتمع الفلسطيني، ضمن مشروع "الرصد". تضمّن البحث رصدًا للصحافة المكتوبة، والمرئية، والمسموعة، بالإضافة إلى تعقب صفحات سياسيّين وإعلاميّين إسرائيليين على مواقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك وتويتر). يتطرّق التقرير الكمي لشهر تمّوز من العام الجاري، حيث تم رصد 74 حالة تحريض وعنصرية ضد المجتمع الفلسطيني.
يتبين من النتائج ان المنصة الأكثر تحريضًا على الفلسطينيين هي شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" بنسبة 41% (30 حالة من مجمل الحالات)، تليها صحيفة "يسرائيل هيوم" بنسبة 20% (15 من مجمل الحالات)، صحيفة "معاريف" بنسبة 18% (13 حالة) وشبكة "تويتر" بنسبة 12% (9 حالات من مجمل الحالات).
تتغيّر الجهات المستهدفة في الإعلام الإسرائيلي وفقا للتطورات الأمنية والسياسية على الساحة الإسرائيليّة فقد شهد شهر تمّوز تحريض أرعن على الفلسطينيين سكان الضفة الغربية والقيادات السياسية في الداخل، إذا كانت القائمة المشتركة او القائمة العربية الموحدة، وذلك عقب قانون المواطنة العنصري الذي يمنع من الفلسطينيين من تقديم طلبات للم الشمل، كما أن تعاون الأحزاب العربية مع الحكومة الحالية، إذا كان من الداخل او الخارج، جذب الكثير من التحريض ونزع الشرعية عن أعضاء البرلمان العرب.
يتبيّن من النتائج أن الجهة الأكثر استهدافا للتحريض الإسرائيلي لهذا الشهر هم فلسطينيي الضفة الغربية بنسبة 27% (20 حالة من مجمل الحالات)، تليهما القائمة العربية الموحدة بنسبة 23% (17 حالة)، القائمة المشتركة بنسبة 22% (16 حالة) والتحريض على المجتمع الفلسطيني في الداخل بنسبة 20% (15 حالة).
تطرّق البحث، أيضا، إلى نوعية التحريض المتّبعة في المقالات والتقارير الاخبارية متنوعة؛ بعضها يشرعن العقوبات الجماعية واستعمال القوّة ضد الفلسطينيين، بعضها الآخر يقوم بشيطنة الفلسطينيين واستعمال اسلوب التعميم، وهنالك مقالات تقوم بنزع الشرعيّة عن الفلسطينيين وقياداتهم، وبعض المقالات تبرز فيها الفوقيّة العرقيّة اليهوديّة، استخدام خطاب العنصرية وتصوير إسرائيل بدور الضحيّة.
اظهرت نتائج البحث ايضًا، انّ أسلوب التحريض الأكثر اتباعا في الإعلام الإسرائيليّ، لهذا الشهر، هو خطاب نزع الشرعية بنسبة 68% (50 حالة من مجمل الحالات)، يليه خطاب العنصرية بنسبة 55% (41 حالة)، الفوقية العرقية بنسبة 49% (36 حالة)، تصوير إسرائيل كضحية بنسبة 37% (27 حالة)، وأخيرا، الشيطنة والتعميم بنسبة 34% (25 حالة).
جدير بالذكر، ان غالبية المقالات تحتوي على أكثر من نوع تحريضِ واحدِ في نفس المقال. يُشار إلى انه رصد إعلام على مدار النصف الأول من عام 2021، 587حالة تحريض وعنصرية في الوسائل الإعلامية الإسرائيلية المذكورة أعلاه.