كشفت صحيفة "أتلتيك" الإنجليزية عن أزمة ستواجه نادي باريس سان جيرمان عقب التوقيع مع النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، قائد برشلونة السابق.

وكانت تقارير فرنسية قد أشارت إلى أن باريس سان جيرمان كان قد أبلغ "DNCG"، وهي هيئة رقابة مالية فرنسية لكرة القدم، أنهم يتوقعون استرداد حوالي 180 مليون يورو من خلال بيع اللاعبين، لتعويض عجز يتراوح بين 250 و300 مليون يورو، إلا أن تلك الأرقام قد تغيرت بقدوم ميسي.


وأضافت الصحيفة، أنه مع وصول اللاعب البالغ 34 عاما، سيكون عقد ميسي حوالي 40 مليون يورو في الموسم، وهو رقم أعلى من راتب نيمار، بحسب وسائل الإعلام الفرنسية، وبالتالي ستصل رواتب لاعبي سان جيرمان إلى أكثر من 300 مليون يورو.

ويدرس النادي الباريسي إمكانية بيع نحو 10 لاعبين، لاستكمال صفقة ميسي، أمثال السنغالي إدريسا جاي، وتيلو كيرير، وعبده ديالو، ورافينيا أوإدريسا جاي، بالإضافة إلى ماورو إيكاردي، وأندير هيريرا، وسيريجو ريكو، وألفونس أريولا، ولايفين كورزاوان وبابلو سارابيا.

ومع ضمان وجود الثلاثي مبابي ونيمار وميسي في المقدمة، سيؤثر ذلك على دقائق لعب العديد من لاعبي الوسط.
المصدر: روسيا اليوم