أعلنت السلطات الأمريكية عن تمديد فترة الاستثناء الممنوحة إلى العراق من العقوبات المرتبطة بالتعامل مع إيران، والتي تعتمد عليها بغداد لاستيراد الكهرباء والغاز لأربعة أشهر، بدأت الأسبوع الماضي.

وأعطت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إمكانية للعراق للاستمرار في استيراد الكهرباء والغاز من إيران لأربعة أشهر إضافية، حتى كانون الأول/ديسمبر المقبل، بحسب ما ذكرت وكالة "الفرات نيوز".

ومدة هذا الإعفاء مساوية للأخير الذي منحته إدارة بايدن مطلع نيسان/أبريل، وهي أطول مدة يسمح بها القانون الأمريكي.

اعتماد على ايران 

وعلى الرغم من أن العراق بلد نفطي، إلا أنّه يعتمد بشدّة على إيران في مجال الطاقة، إذ يستورد منها ثلث احتياجاته الاستهلاكية من الغاز والكهرباء وذلك بسبب بنيته التحتية المتهالكة التي تجعله غير قادر على تحقيق اكتفاء ذاتي لتأمين احتياجات سكانه البالغ عددهم 40 مليون نسمة، بحسب الوكالة.

وينتج العراق حاليا 16 ألف ميغاواط من الكهرباء وهذا أقلّ بكثير من حاجته المقدرة بـ24 ألف ميغاواط، وتصل إلى 30 ألفا في فصل الصيف، فيما قد يتضاعف عدد سكانه بحلول عام 2050 ما يعني ازدياد استهلاكه للطاقة، وفق الأمم المتحدة.

ومطلع الشهر الماضي، غرقت محافظات عراقية عديدة في الظلام وسط صيف لاهب بسبب انقطاع الكهرباء الناجم عن تعرض خطوط لتوزيع الطاقة لهجمات، ووقف طهران لعدة أيام تصدير الغاز الذي يعتمد عليه العراق لتشغيل محطاته الكهربائية، بسبب تخلف العراق عن سداد ديونه.