جرى صباح اول امس الثلاثاء، "المؤتمر الاقتصادي للمجتمع العربي" لـ TheMarker وبنك لئومي، في فندق جولدن كراون في مدينة الناصرة، المؤتمر الاقتصادي الرابع للمجتمع العربي" لـ TheMarker وبنك لئومي.

وتناول المؤتمر التغييرات التي يمر بها المجتمع العربي والتحديات التي يواجهها خاصة في فترة الكورونا، على مستوى الافراد والأعمال، واهمية الاستثمار في المجتمع العربي وتوفير الميزانيات اللازمة له ودعم مبادراته والنظر إليه كرافعة اقتصادية للاقتصاد الكلي في البلاد.

من بين المشاركين الذين برزوا في المؤتمر كان منذر موسى مديربنك لؤمي في لواء الشمال الذي تحدث عن الخدمات التي يقدمها بنك للؤمي للزبائن بشكل عام وللمجتمع العربي بشكل خاص، وعن مشاكل الإسكان للازواج الشابة، وكيفية التعامل بها، حيث قال في حديثه لموقع "بكرا":"بنك لؤمي هو البنك الأكثر انتشارا في المجتمع العربي، لدينا اختصاصات مختلفة في جميع المجالات ونعرف ما هي احتياجات المجتمع العربي، ونرى في الفترى الأخيرة هنالك نقلة نوعية في الخدمات وخاصة الإدارية، نعي جيدا ما ذا يريد الزبون، وقد وفرنا له الخدمات المحوسبة التي توفر له الخدمات بشكل سهل جدا، ومن أي مكان يتواجد به، نحن نستثمر الكثير فيما يتعلق بالتكنولوجيا ، ومعظم الخدمات البنكية يستطيع الحصول عليها بدون الحاجة للوصول الى الفرع".

انقذنا العديد من المصالح العربية من الغرق

وأضاف منذر موسى:" بالنسبة للفترة الصعبة التي مررنا بها وهي جائحة الكورونا، بنك لؤمي كان الرائد من حيث الخدمات التي قدمناها للزبائن، من حيث القروض التي جاءت بكفالة الدولة، وهذه القروض انقذت الكثير من المصالح في المجتمع العربي من الغرق، نتفهم جيدا متطلبات العصر، ولكن من ناحية أخرى البنك هو مصلحة تجارية أيضا، الهدف هو المساعدة ، ولكن من ناحية أخرى اذا منحنا القروض للزبائن يجب ان يعرف البنك كيف يمكن استردادها، مع اخذ بعين الاعتبار بان المجتمع العربي موجود في مرحلة نشوء، وفي نقلة نوعية بما يتعلق بالمصالح التجارية، لذلك نحن نستثمر الكثير وقمنا بتوسيع نطاق خدماتنا".

قضية التوجه الى السوق السوداء هي القضية الشائكة

وتطرق مدير لواء الشمال في بنك لؤمي الى موضوع المدخولات والمصروفات في المجتمع العربي حيث قال:" ثقافة الاستهلاك في المجتمع العربي هي النقطة الأساسية في هذا الموضوع لانه للأسف الشديد ليست جميع العائلات تعرف ان تخطط مصروفاتها بشكل صحيح، لذلك يتوجب علينا ان نكون حذرين جدا في هذه القضية، مع انه اليوم نحن بوضع افضل بكثير عما كنا به بما يتعلق بثقافة الاستهلاك، ولكن تبقى قضية التوجه الى السوق السوداء هي القضية الشائكة، حيث يتوجه الزبون الينا بعد ان قام بصرف القرض الذي اخذه من السوق السوداء ويريد الحلول، لذلك أتوجه لكل رب عائلة ان يقوم بفحص مصروفاته ومدخولاته قبل ان يتخذ أي اجراء، حيث يتوجب ان يسيطر كل شخص على مصروفاته، بخطة اقتصادية بسيطة".

واختتم :" بنك لؤمي يعرض قروضات للمجتمع العربي في جميع المناسبات، الاعراس، البناء، والدخول الى المدارس، وأيضا هذا يتطلب ثقافة استهلاك صحيحة، وقمنا بافتتاح فروع جديدة في بلدات مختلفة تعمل بما يتعلق بقروض الاسكان للازواج الشابة، مع تسهيلات كثيرة".