جرى صباح اليوم، "المؤتمر الاقتصادي للمجتمع العربي" لـ TheMarker وبنك لئومي، في فندق جولدن كراون في مدينة الناصرة، المؤتمر الاقتصادي الرابع للمجتمع العربي" لـ TheMarker وبنك لئومي.

وتناول المؤتمر التغييرات التي يمر بها المجتمع العربي والتحديات التي يواجهها خاصة في فترة الكورونا، على مستوى الافراد والأعمال، واهمية الاستثمار في المجتمع العربي وتوفير الميزانيات اللازمة له ودعم مبادراته والنظر إليه كرافعة اقتصادية للاقتصاد الكلي في البلاد.

كانت هنالك خيبة امل من الحكومة السابقة

من بين المشاركين الذين برزوا في المؤتمر كان رئيس بلدية الناصرة علي سلام الذي تحدث عن الازمة المالية التي تعاني منها السلطات المحلية، نتيجة للتأخر في مصادقة الحكومة على الميزانية السنوية، وعن الوعود التي وُعدوا بها ولم تنفذ حتى الان ، حيث قال في حديثه لموقع "بكرا":" اجراء أي مؤتمر او أي لقاء في مدينة الناصرة هو انجاز للمجتمع العربي لان مدينة الناصرة هي اكبر المدن العربية وجميع الأنظار تتجه اليها، وشارك به مدر عام بنك لؤمي سامر حاج يحيى ابن المجتمع العربي الذي نعتز به، والوزيرة اوريت فاركش، والنائب منصور عباس عبر تطبيق الزووم، حيث نأمل خيرا من الحكومة الجديدة، حيث كانت هنالك خيبة امل من الحكومة السابقة، رغم زيارة وزيرة السياحة ورئيس الحكومة لمدينة الناصرة لم نحصل على ميزانية الـ 30 مليون شيكل التي وُعدنا بها، وذلك بعد ان ذهبنا الى الكنيست وضربنا على الطاولة، وتم تحويل الميزانيات لباقي المدن ونحن لم تحول الينا اية ميزانية رغم تضرر السياحة في الناصرة في فترة الكورونا".

حرقة شديدة

وأضاف رئيس بلدية الناصرة:" بعد ان وُعدنا بالميزانيات بدأنا في مشاريع حيوية في المدينة، ولا يوجد لدينا أموال من اجل دفعها، حتى مدخولات الارنونا تضررت في فترة الكورونا، لذلك اتحدث بحرقة شديدة، لان يحق لي ما يحق لرئيس بلدية مجدال هعيمك المجاورة للناصرة، نحن نعطي كل ما عندنا، نؤمن بالسلام، والتعايش لذلك يتوجب ان يعطونا بالمقابل حقوقنا، اذا لم نحصل على ميزانيات فسأقوم بإغلاق باب بلدية الناصرة لانني لا استطيع الاستمرار.. لانه لدي الكثير من المشاريع المخطط لها، ومنها إقامة اول جامعة عربية في مدينة الناصرة، امل بان هذه الحكومة الجديدة مع الأخ منصور عباس الذي يمثلنا، ان تحول لنا الميزانيات، لأننا بحاجة ماسة لها ".