للمرة الرابعة على التوالي، قال الناشط النصراوي منهل حايك أنه تم فجر اليوم تخريب ومسح الجداريات الوطنية والسياسية التي رسمها حراكيون ونشطاء منذ 10 أيام فقط.

وطالب الحراك النصراوي الفلسطيني بلدية الناصرة بالكشف عن الجهة المسؤولة عن تخريب الجداريات الوطنية، واعتبر الحراك تخريب الجداريات مساس بكل نصراوي وفلسطيني.

وأضاف بيان الحراك أنه “للمرة الرابعة تقوم أذرع المنظومة الاستعمارية في الناصرة بمحو الجداريات، ولكن هذه المرة تفاجؤوا باعتراض الشباب لهذا المأجور العميل، ففر هاربًا بسرعة البرق تاركًا سطل قاذوراته دون إمكانية الإمساك به هذه المرة”.

حماية الجداريات 

واضاف حايك: إن النضال المستمر يعتمد على خلق اساليب نضالية جديده بشكل مستمر ايضا .ما قام به الحراك البارحة من استعداد لمحاولات التخريب المتكرره من اذرع الاستعمار ما هو الا الفصل الاول مما يعد له الحراك لحماية هوية البلد وانتمائها الوطني.

وأوضح: اليوم فجرًا قامت اذرع الاستعمار المستعربة بمحاولة تخريب جديدة مما سمح لنا باختبار ابتكارات الحراك، في المنشور السابق دعونا لتنظيف الجداريات عمدًا، ولم ندعو لاعادة الرسم بحيث انه لم يتطلب من الحراك اليوم صباحًا الا بضع دقائق لتظيف جزء من الجداريات فقد استطاع الحراك حماية الجداريات باستخدام ادوات وافكار مبتكره مما جعل من عملية التخريب اضحوكة عبثية عابرة ومحاولة فاشلة لهز معنويات الشباب النصراوي الاصيل .