أصيب 146 مواطنا فلسطينيا، اليوم الجمعة، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، على جبل صبيح في بلدة بيتا، جنوب نابلس.

وأفاد مدير الإسعاف والطوارئ بالهلال الأحمر في نابلس أحمد جبريل، أن تسعة مواطنين أصيبوا بالرصاص الحي في الأطراف السفلية، بينهم حالة خطرة، فيما أصيب المصور الصحفي النوباني برصاصة "اسفنجية" في الفخذ، و33 آخرون بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و87 بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، وسبعة بحروق مختلفة، فيما أصيب تسعة آخرون برضوض خلال مطاردتهم من قبل جنود الاحتلال.

افيتار 

وتشهد بلدة بيتا مواجهات يوميا منذ أكثر من شهرين، ضمن فعاليات احتجاجية ضد إقامة بؤرة "جفعات افيتار" الاستيطانية على قمة جبل صبيح.
وأقيمت المستوطنة المذكورة على جبل صبيح مطلع مايو/ أيار المنصرم "كأول مستوطنة" في بيتا بعد 5 محاولات فاشلة طوال أكثر من 30 عاما، وتهدد المستوطنة التي تجثم فوق نحو 20 دونما، بقطع تواصل القرية والاستيلاء على أراضيها.

ونتيجة لاستمرار فعاليات المقاومة الشعبية وصمود الأهالي، غادر المستوطنون في الثاني من تموز، بؤرة "افيتار"، دون تفكيك المنازل المتنقلة التي نصبوها سابقا.

وارتقى خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي، فعاليات المقاومة الشعبية على جبل صبيح، خمسة شهداء، إلى جانب إصابة المئات بجروح مختلفة.