شيع عشرات المقدسيين جثمان الشهيد عبده الخطيب التميمي إلى مثواه الأخير بعد الصلاة عليه في رحاب المسجد الأقصى المبارك عقب صلاة فجر اليوم الجمعة وسط قيود مشددة وشروط فرضتها سلطات الاحتلال على العائلة لتسليمه في وقت متأخر من الليلة الماضية بعد خضوع الجثمان للتشريح بحضور طبيب فلسطيني في معهد "أبو كبير".

الجثمان وري الثرى في مقبرة باب الأسباط بالقرب من المسجد الأقصى المبارك.
يذكر أن عائلة الشهيد عبده الخطيب التميمي من مخيم شعفاط أعلنت عن استشهاده وتعرضه للإعتداء والتعذيب على يد السجانين في معتقل ومركز توقيف "المسكوبية" ليلة الخميس مع العلم أنه كان موقوفاً على مخالفات مرورية وهو أب لأربع أطفال وزوجته حامل.