في خطة جديدة ، تسعى وزارة المالية، بالتعاون مع وزارة الاقتصاد، إلى فرض تسهيلات على استيراد السلع الاستهلاكية إلى إسرائيل من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، مثل الأدوات الكهربائية ومستحضرات التجميل وغيرها من المنتجات الاستهلاكية ، بحيث يمكن ادخالهم بسهولة الى البلاد ، بدون فحوصات وتأخيرات ، مثل الاجبان ،ويأتي هذا بهدف "خفض تكلفة المعيشة في إسرائيل".
وبحسب وزارة المالية ، فإن التسهيلات بعيدة المدى التي تعتزم منحها للمستوردين من الدول الأوروبية والولايات المتحدة ستخفض الأسعار بالنسبة للمستهلكين.
هذا على الرغم من أن أسعار بعض المنتوجات الاستهلاكية في إسرائيل ارتفعت مؤخرًا ، بسبب الارتفاع الحاد في أسعار النقل من الصين وبسبب ارتفاع أسعار السلع.
ولا تتضمن الخطة تخفيض الرسوم الجمركية ، بل سهولة الدخول إلى إسرائيل: بدون عمليات تفتيش من قبل معهد المواصفات أو وزارة الصحة، أي منتوج يتوافق مع المواصفات الأوروبية سيدخل إلى البلاد. هذا هو إلغاء لنظام خاص بإسرائيل، والذي كان بحاجة الى سلسلة من الإجراءات، والفحوصات المخبرية المسبقة قبل دخول أي منتوج البلاد ، والتي تأتي وفقًا لتوصيات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية لإسرائيل.