شهدت مدينة القدس  حالة من التوتّر في أعقاب استيلاء مستوطنين على قطعة أرض وغرفتين سكنيّتين في حيّ وادي حلوة ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى.

مدير مركز معلومات وادي حلوة جواد صيام قال إنّ "مساحة قطعة الأرض تبلغ نحو 250 متراً مربّعاً"، متحدّثاً عن وجود تسريب لشقة سكنيّة على بعد مسافة قليلة من قطعة الأرض.

وبالتزامن، انتشر الجنود في الحيّ لحماية المستوطنين.

وأمس، باشرت الآليات الاسرائيلية أعمال تجريف في أكبر وأقدم مقبرة كنعانية في فلسطين، ويأتي هذا التجريف ضمن أعمال توسعة شارع استيطانيّ، حيث تقع المقبرة على مساحة أربعة دونمات من أراضي بلدة الخضر جنوب بيت لحم.

وقالت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان إن أعمال التجريف تندرج ضمن جرائم الحرب بحقّ التاريخ والشعب الفلسطينيّين.

وفي نابلس، أطلق الجنود  الرصاص المطاطيّ وقنابل الغاز بكثافة تجاه المشاركين في فعاليات الإرباك الليليّ في بلدة بيتا.


وأشعل شبان بيتا النيران بالقرب من البؤرة المقامة على أراضي الجبل، ويواصل الشبان وأهالي بلدة بيتا فعاليات الإرباك الليليّ، للتصدّي لمحاولة المستوطنين الاستيلاء على أراضي جبل صبيح، وإقامة بؤرة استيطانيّة جديدة على رأس الجبل.