كشفت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية صباح يوم الثلاثاء، أنّ عدد من سفراء الاتحاد الأوروبي في إسرائيل، قاطعوا مراسم في السفارة الأمريكية بالقدس بمناسبة يوم الاستقلال الأمريكي

وقالت الصحيفة العبرية عبر موقعها الإلكتروني، إنّ من بين السفراء الذين تمت دعوتهم واختاروا عدم الحضور، سفراء ألمانيا وفرنسا، موضحين السبب: "لا تعترف أوروبا بالقدس عاصمة لإسرائيل".

وأشارت، إلى أنّ قرار السفراء بالتغيب محرج بشكل خاص للولايات المتحدة في ضوء حقيقة أن إدارة بايدن فتحت صفحة جديدة وإيجابية في العلاقات مع الاتحاد الأوروبي بعد أربع سنوات متوترة في ظل إدارة ترامب.