أصدرت المحكمة العليا، صباح اليوم، قرارًا  يسمح بـ " تأجير الأرحام " في البلاد للأزواج من نفس الجنس في غضون ستة أشهر.

ووفقًا لقرار المحكمة، فإنه " سيتم إلغاء التعريفات القانونية التي تستبعد الرجال غير المتزوجين والأزواج من نفس الجنس من الوصول إلى ترتيب تأجير الأرحام".

 وزير الصحة نيتسان هورفيتس، رحّب بقرار المحكمة، وقال:  أخيرا مساواة ! قررت المحكمة العليا على أنه يمكن للأزواج انجاب الأطفال عبر " تأجير الأرحام " - في إسرائيل. عندما دخلت الوزارة ، كان من الواضح لي أنه يتعين علينا وضع حد للمماطلة، وأبلغت المحكمة العليا أن الالتماس كان صحيحًا وكنا مستعدين للقرار.

وانتقدت جهات عديدة، القائمة الموحدة، التي لطالما تحدثت أنها ضد هذه القوانين وهذه المواضيع، وهي الآن بحكومة تشرع مثل هذه القوانين.

وبين المنتقدين كان عضو الكنيست شلومي كرعي من الليكود، وهو من المقربين من نتنياهو، الذي كتب: "القائمة العربية الموحدة والحركة الاسلامية يسمحون لمحكمة العدل العليا بتجاوزهم والسماح بـ "تأجير الأرحام " للمثليين في دولة إسرائيل. أين الإلتزام بالدين؟ بالقيم؟ القائمة العربية الموحدة يتنازلون عن كل شيء من أجل الحفاظ على هذه الحكومة التي تعمل منهم أضحوكة".