اقتحم عشرات المستوطنين باحات المسجد الأقصى صباح اليوم الأحد، أوّل أيام شهر ذي الحجة وفق التقويم الهجري الإسلامي.

ووفق شهود عيان فإن المستوطنين المقتحمين حملوا مخططات للهيكل المزعوم، وتجولوا في ساحات المسجد الأقصى، وقدموا محاضرات وجولات إرشادية.

تنطلق اليوم السابعة مساءً مسيرة البوابات الشهرية التي تنظمها جماعات ومنظمات متطرفة من ضمنها جماعات الهيكل، احتفالا بشهر آب العبري الذي بدأ يوم البارحة السبت .

وهو الشهر الذي يحمل في طياته أكبر أيام التهويد للمسجد الأقصى " ذكرى خراب الهيكل " في التاسع من آب العبري والتي توافق هذا العام ١٨/٧/٢٠٢١ الثامن من ذي الحجة .

وحذر مرابطون مقدسيون من مخطط إسرائيلي يرمي الى اقتحام المسجد الاقصى المبارك في الثامن عشر من الشهر الجاري وذلك في ما يسمى بذكرى خراب الهيكل.

ودعا المرابطون الى تجهيز كافة عناصر الردع الممكنة استعدادا لمواجهة هذا المخطط بما في ذلك الاعتكاف داخل المسجد وفي باحاته مؤكدين ان الاعتكاف هو الخيار الانجح وفق ما اثبتته التجارب.

وقال المرابطون ان المستوطنين يسعون الى تعويض ما فشلوا به في الثامن والعشرين من شهر رمضان المبارك ويجهزون انفسهم لتنفيذ اقتحامات جماعية للمسجد وأداء طقوس تلموديه وتنظيم مسيرة في البلدة القديمة.

واطلق ناشطون فلسطينيون دعوات لشد الرحال الى المسجد الأقصى المبارك في يوم عرفة وصد اقتحامات المستوطنين .

وأوضح الناشطون ضرورة التوافد الى الأقصى والاعتكاف فيه يوم عرفة في التاسع عشر من الشهر الجاري للتصدي لاقتحامات المستوطنين.