جدد وزير الجيش الإسرائيلي، بيني غانتس، اليوم الاثنين، تحذيره لحركة حماس، متطرقا إلى قضية قطاع غزة، والأسرى والمفقودين.

وقال  غانتس: إن "فيما يتعلق بقضية غزة، أكرر، ما كان ليس ما سيكون، وإذا لم تفهم حماس بعد فسنجعلها تفهم".

وأضاف: "بدون عودة الأسرى والمفقودين وتحقيق الاستقرار الأمني غزة لن تنعم اقتصاديًا".

وكشف موقع (والا) الإسرائيلي، بأن وفداً إسرائيلياً زار القاهرة يوم الخميس لإجراء محادثات مع كبار مسؤولي المخابرات المصرية حول قضية التهدئة في قطاع غزة وقضية الأسرى والمفقودين.
ووفق الموقع فإن اثنين من المسؤولين الإسرائيليين، على إطلاع بتفاصيل الزيارة إلى أن المحادثات لم تسفر عن أي تقدم.

وأكد رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار، أن الاحتلال الإسرائيلي يبتز قطاع غزة، ويتهرب من تنفيذ الاستحقاقات.

وقال السنوار في كلمة امام الصحفيين، بعد لقائه بالمبعوث الأممي: "لا بد من حل جذور المشكلة، ولقاؤنا مع وفد الأمم المتحدة كان سيئًا، للأسف الشديد لا يوجد بوادر لحل الأزمة الإنسانية بغزة والاحتلال يحاول أن يبتزنا".
وأضاف: "سنعقد لقاء لقادة الفصائل الوطنية والإسلامية خلال الساعات القادمة لنقرر خطواتنا التالية".