مرة أخرى، أثار منشور للشيخ مشهور فواز ضجة واسعة، بعدما انتقد بشدة الحفل الذي اقامته الفنانة الملتزمة دلال أبو آمنة في المركز الجماهيري بمدينة أم الفحم بالأمس، وقد أثار منشور الشيخ ضجة واسعةً وتعرض لانتقادات كثيرة.
وفي منشور الشيخ فواز، جاء: في الوقت الذي يُقصف فيه أهلنا في غزة ويعتدى على المسجد الأقصى والأهل في القدس والشيخ جراح ويُشتَمُ على ألسنة المستوطنين نبي الأمة، المركز الجماهيري في مدينة أم الفحم يقيم حفلة غنائية موسيقية مختلطة، لست أدري أهو رقص على جراح الأمة أم هو موت الضمير والإحساس، لقد بينا مراًراً وتكراًراً حرمة هذه الحفلات ونصحنا القائمين عليها بأنّ مثل هذه الحفلات تتنافى مع قيمنا الدينية والاجتماعية والوطنية ولكن لم نجد إلا الإصرار على مثل هذه المخالفات الشرعية التي تعود علينا جميعاً بالأذى والضرر. لكل من يقرّ مثل هذه الحفلات ويصرّ عليها لن نجد أبلغ من هذا الإنذار الإلهي ؛ حيث يقول جلّ شأنه : (فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُواْ بِمَا أُوتُواْ أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ) [الأنعام: 44]".ونوّه:"ليس لنا وصاية ولا سلطة على أحد، ولكن واجبنا النصح والتذكير وبيان الحكم الشرعي وما علينا إلا البلاغ".

وبعد منشور الشيخ، الذي لاقى تأييدًا بين بعض المعقبين، ولاقى معارضة أكبر، نشر العديد من الناشطين استنكارات شديدة مؤكدين أنه وبالإضافة لكون الحفلات الموسيقية حرية شخصية، فإن حفلًا لدلال أبو آمنة بالذات، وهي فنانة ملتزمة ومعظم اغانيها فلوكلورية ووطنية، هذا بالذات يعزز الانتماء والحس الوطني، وهو حفل موجه للعائلات وأقيم في مسرح مركز جماهيري، وليس حفلًا راقصًا كما ادعى الشيخ .