تستمر الانتقادات لرئيس الحكومة الاسرائيلي بنيامين نتنياهو داخل معسكر اليمين، وبعد ان قال النائب الليكودي نير باركات انه كان يترتب عليه التنحي جانبا، رأى النائب عن يهدوت هاتورا يسرائيل اييخلير، انه لم يكن يجز لحزبه ان يراهن على مستقبل عالم التوراة في أوهام نتنياهو على حد وصفه. وأضاف اييخلر في اجتماع لنشطاء حزبه انه كان يتعين علينا الادراك قبل شهرين ان حقبة نتنياهو قد ولت.

وشدد القطب الليكودي تساحي هانغبي على ان نتنياهو سيشغل منصب رئيس المعارضة مع كل الحماسة التي يتسم بها، وتوقع هانغبي بألا تصمد الحكومة كثيرا مدعيا بأن أعضاءها لا يصدقون بعضهم البعض، وانما ينشغلون فقط في منع نتنياهو من العودة الى سدة الحكم.

واعرب وزير التعاون الإقليمي العتيد عيساوي فريج عن ثقته بأن يعمل بينت على إيجاد حلول بالتوافق الواسع، وفيما يخص القضية الفلسطينية اكد فريج ضرورة التعاون مع السلطة الفلسطينية وتعزيز العلاقة معها.

الى ذلك أفادت صحيفة يسرائيل هايوم بحدوث شرخ داخل حزب إسرائيل بيتنا بعد رفض النائب ايلي افيدار ما اقتُرح عليه من تولي منصب وزير في وزارة المالية، ومع ذلك فانه سيصوت لصالح إقامة الحكومة.

المصدر: مكان