احتشد المئات، اليوم، في صالة العرض والفنون في مدينة ام الفحم للمشاركة في افتتاحية المعارض الجديدة.

وكان من بين الحضور، مدير عام وزارة الثقافة والرياضة، النائب السابق د. يوسف جبارين، رئيس بلدية ام الفحم، د. سمير محاميد ، نائب رئيس بلدية ام الفحم، وجدي حسن جميل وشخصيات اخرى.

وقال مؤسس ومدير عام صالة العرض والفنون في ام الفحم - سعيد ابو شقرة لبكرا: اعتدنا في كل عام ان ننظم 3 افتتاحيات وكل افتتاحية تتضمن 6 معارض جديدة حيث افتتحنا اليوم 6 معارض الى جانب اصدار 4 كتب فنية في آن واحد.

وتابع: هناك معرض لرأفت زريق الذي صور القرى البدوية الغير معترف فيها وصور التهجير وقرية كفر برعم، مي دعاس من الطيرة وهي تعد فنّانة رائدة في مجالها ولاقت استحسان جميل، رباب صعابنة من كفر قرع شاركت في المعرض ولوحاتها لاقت استحسان الجميع وهناك اخرى 3 فنانين من الوسط اليهودي.

تقييم 

وعن ردود الفعل، قال: كان معرض ممتاز للغاية. وكان منظم وعلى مستوى عالي وتواجد اناس من مستوى دبلوماسي وسياسي وبلدي حتى ان احد الفنانين اليهود قال لي، يدور الحديث عن نيويورك وليس مدينة ام الفحم.

واختتم حديثه: ورغم كل الاوضاع، الا ان الناس جاءت وزارت معرض الفنون وعادت بالفائدة على الحركة التجارية ومن لا يعرف ام الفحم يجهلها فهي لا تتربص باليهود او الضيوف ، وعندما يأتوا لزيارة المعرض، يلاحظون ان في ام الفحم ثقافة وحضارة.

وبدوره، قال نائب رئيس بلدية ام الفحم - وجدي حسن جميل جبارين لبكرا: نرحب بالضيوف في ام الفحم البلد المضياف ونشكر حضورهم وانتاج ونؤكد على دور الثقافة والفن بالتواصل وبالتعبير عن الذات ونقل المعاناة للاخرين، واكد ان ام الفحم ترحب بجميع ضيوفها وتعمل على توسيع دائرة العمل الثقافي والسياحي فيها.

واختتم حديثه: أثني على دور صالة العرض ومديرها في نقل صورة حضارية عن مجتمعنا واماله والامه، مضيفا ان البلدية برئيسها ونائبها وقسم الثقافة فيها سيستمر بدعم كل مناح الثقافة والابداع بام الفحم.