قال بروفسور رفيق حاج، مدير مشروع القدرات البشرية خلال المؤتمر "القدرات البشرية-التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة" الذي عُقد بعد عصر اليوم، السبت، في مدينة الطيبة، قال لـ "بكرا": هذا المؤتمر يعقد للسنة الرابعة على التوالي، من خلاله نطرح كيف نطور المجتمع اقتصاديا واجتماعيا بصورة مستدامة.

وأضاف بـ. الحاج: اتخذ المؤتمر منحنى آخرًا شكلًا وموضوعًا وروحًا حيث نبثّ من خلاله روح التفاؤل والثقة بالنفس، ونبدي الاستعداد لأخذ زمام الأمور بأيدينا من أجل ذلك سنسعى جاهدين لعرض مقترحات عينية ونوزع اوراق عمل وتوصيات قابلة للتنفيذ وتحدّد الجهات المسؤولة عن كل توصية وتشحن الحضور برغبة في العمل والمشاركة وفي تغيير الواقع الصعب الذي نحياه.

وتابع بالحديث: كان هنالك تركيز خاص بالمؤتمر على دور السلطات المحلية، صاحبة الدور الأكبر بالتأثير على حياتنا، في التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة، التي تتجلى بتشجيع الاقتصاد المحلي الذي يحترم حرمة البيئة ويراعي شروط العدل الاجتماعي ويوفّر الاحتياجات للأجيال الحاضرة والقادمة.

المرأة

وأوضح: من مبادئ التنمية المستدامة مساعدة أبناء المجتمع في تطوير قدراتهم ورغبتهم في التغير والانتقال لوضعٍ أفضل، وفي ترسيخ المفاهيم السامية في نفوس أبناء المجتمع وفي غرس القيم والعادات النبيلة مثل الصدق والتعاون والالتزام والانتماء والمسؤولية الفردية والجماعية، وزيادة دور ومكانة الأسرة وعلى رأسها المرأة بوصفها الأساس الحقيقي لأي تطور في المجتمع.

وأختتم بالحديث: هذا المؤتمر هو استمرار للمؤتمرات السابقة التي لاقت نجاحا واهتماما من قبل الجمهور العربي، وهو يشكّل مرجعية علمية ومهنية لمجتمعنا وهيئاتنا الشعبية والمهنية والمدنية في مختلف نواحي الحياة.