تظاهر صباح اليوم الخميس العشرات من اهالي مدينة اللد، امام مدرسة الرازي في المدينة، وذلك بعد أن اقتحم يوم أمس بعض المستوطنين في مدينة اللد ساحة مدرسة الرازي الابتدائية، تحت حماية الشرطة، لضم جزء منها لحضانة تابعة للنواة التوراتية .

وقد رفع الأهالي شعارات منددة بهذه السياسات.

وفي حديث مع بعض المتظاهرين، قالوا أن بعض المستوطنين اقتحموا ساحة المدرسة  وذلك لضم جزء منها بمرافقة رئيس البلدية يائير رفيفو، ونحن نؤكد لهم أننا لن نتنازل عن أي شبر من المدرسة وعن أي حق من حقوقنا في اللد.

وتحاول بلدية اللد منذ اعوام ضرب هذه المدرسة، بتقليص عدد المسجلين إليها والتضييق عليها بهدف اغلاقها على ما يبدو كي تحصل النواة التوراتية عليها، والتي بدأت تسيطر على مناطق في حي رمات أشكول.