في خضم تحريض اليمين الإسرائيلي لإعادة اشعال الأوضاع مجددا في القدس، قررت   قيادة الشرطة الإسرائيلية في جلستها بالامس السماح لجهات يمينية بتنظيم مسيرة الاعلام للمستوطنين المتطرفين في البلدة القديمة الخميس المقبل.

ورجحت أوساط إسرائيلية من البداي كان تصادق قيادة الشرطة على القيام بالمسيرة .
ويرى محللون ان اوساطا في اليمين المتطرف تقف وراء المبادرة للقيام بالمسيرة بغية ارباك حزبي "يمينا" و"امل جديد" اليمنيين اللذين يشاركان في الائتلاف المتبلور ومن ثم احباط تشكيل حكومة التغيير من خلال اشعال الاحداث مجددا.

مطالبات بمنع التظاهرة 

وطالبت عدة جهات الشرطة الإسرائيلية بمنع تنظيم المسيرة خاصة وانها تحتوي على ترديد أغاني تحرض على الكراهية وفد تشهد في بعض الأحيان بعض الاستفزازات ومحاولات تخريب ممتلكات عربية كما انه من الممكن ان تتسبب بإشعال الأوضاع من جديد.

بدوره وصف القيادي الفتحاوي حاتم عبد القادر المسيرة بالاستفزازية من شانها إعادة اشعال الوضع داخل مدينة القدس في ظل الاحتقان الموجود والممارسات الإسرائيلية سوآءا في المسجد الأقصى المبارك او الشيخ جراح او سلوان مؤكدا ان سماح الحكومة الإسرائيلية لهذه المسيرة هو صب الزيت على النار.

وحذر عبد القادر الحكومة الإسرائيلية من خطورة هذه المسيرة والتداعيات المترتبة عليها وقال ان المقدسيين لن يقفوا مكتوفي الايدي امام هذه المحاولة الاستفزازية التي تحاول المس بمشاعر المواطنين وبالمقدسات وبعروبة مدينة القدس.

وقال نحمل الحكومة الإسرائيلية كامل المسؤولية على كل التداعيات الخطيرة التي قد تنشأ اذا ما سمحت لهؤلاء المتطرفين بالقيام بهذه المسيرة .