يواصل بنك لئومي نشاطاته الخاصة بالمجتمع العربي في مجال قروض السكن(المشكنتا). وقد أعلن البنك أنه على ضوء النمو وتوسّع البناء في البلدات العربية إلى جانب ضائقة السكن المتزايدة في المجتمع العربي، بدأ بملاءمة قروض المشكنتا لزبائنه في البلدات العربية بشكل يجب على احتياجاتهم بشكل أفضل. وتصل قيمة القرض إلى مئات آلاف الشواقل، لغرض بناء أو شراء منزل، يتم تسديده على مدار فترة طويلة وبفوائد مقبولة في مجال المشكنتا.

في المرحلة الأولى سيتم عرض المشكنتا على زبائن البنك، بمصادقة مدير الفرع المحلي لبنك لئومي، والذي يدرك جيدًا احتياجات زبائن الفرع ونشاطاتهم المالية.

ويشار إلى أن لئومي هو البنك الأكبر انتشارًا في المجتمع العربي، مع أكثر من 30 فرعًا في المدن والقرى في جميع أنحاء البلاد.

وافتتح بنك لئومي في الآونة الأخيرة "لئومي مشكنتا" في عكا، سخنين، الناصرة وأم الفحم، من أجل تلبية احتياجات السكان في مناطق سكناهم، على غرار "لئومي مشكنتا" في عشرات فروع البنك في جميع أنحاء البلاد، والتي تقدّم خدمة مهنية حسب احتياجات الزبون.

كما افتتح لئومي في الآونة الأخيرة مركز أعمال جديد في وادي عارة، بمشاركة رئيس مجلس إدارة البنك د. سامر حاج يحيى، خدمة لرجال الأعمال والمصالح التجارية في مختلف البلدات في المنطقة.

وقال أوري يونيسي، رئيس قطاع العلاقات مع الزبائن والمشكنتا في لئومي: "نحن في لئومي، نرى أهمية كبيرة في توسيع مسارات تمويل الإسكان وملاءمتها لخصوصية واحتياجات المجتمع العربي. في السنوات الأخيرة، نشهد زيادة في الإقبال على طلب قروض الإسكان بين زبائننا، إلى جانب زيادة حجم البناء. ويجب أن نتذكر أنه على الرغم من الاتجاه الواضح للسكن في المدن وشراء المنازل في المباني والأحياء الجديدة التي يتم بناؤها، لا يزال حوالي 80% من السكان العرب يعيشون في القرى. وهذا هو بالضبط سبب طرحنا لمسار مشكنتا فريد ومصمم خصيصًا لزبائننا في البلدات العربية، والذي من المتوقع أن يوفّر جزءًا كبيرًا من احتياجاتهم السكنية الأساسية ".

من جانبه قال نزار حمودي، مدير مشاريع للمجتمع العربي في لئومي: " يواصل لئومي مسيرة توسيع وملاءمة خدماته أكثر فأكثر لزبائننا في المجتمع العربي ، واستحداث خدمات ائتمانية حسب احتياجاتهم".
وأضاف حمودي: " ملاءمة قروض الإسكان للمجتمع العربي، جاء ليجيب بشكل أفضل وأوسع على احتياجات زبائن لئومي ونمط حياتهم وخصوصيتهم، حيث أن معظمهم يعيشون في قرى وبلدات ذات طابع قروي لها نمطها الخاص في البناء".