اظهر تقريرٌ صادرٌ عن مكتب خدمات الدولة للعام 2020، ارتفاعًا في تمثيل المواطنين العرب، في المكاتب الحكومية، بنسبة 3%، واعتبر مكتب خدمات الدولة هذا انجازًا، وانه اعلى من الهدف الذي حددته الحكومة.

وبلغت نسبة تمثيل المواطنين العرب في المكاتب الحكومية 13.2%، شكّلت ارتفاعًا بنسبة 3.1% في تمثيل العرب في المكاتب الحكومية بين الأعوام 2016-2020، كما أظهر ارتفاعًا في تمثيل المواطنين من اصولٍ اثيوبية بنسبة 1.24%.

الا ان هذه النسبة التي تفاخر بها الدولة، لا تعد انجازًا، لأن الارتفاع الحاصل في نسبة تمثيل المواطنين العرب في المكاتب الحكومية، هو بسبب التمثيل العربي الكبير في الجهاز الصحيّ والطبيّ.

واذا ما استُثني التمثيل العربي في الجهاز الصحيّ، فإن نسبة تمثيل المواطنين العرب في بقية الوزارات الحكومية، تبقى منخفضة، وتبلغ 7.7%، ولا تحقق الهدف المرجو في رفع نسبة التمثيل.

يُذكر أن نسبة تمثيل اليهود المتزمتين وأصحاب الإعاقات في المكاتب الحكومية، ما تزال منخفضة.

المكاتب الحكومية

ويعمل في المكاتب الحكومية في الدولة 28072 موظفًا، في قرابة 100 قسم، من بينهم 10848 مواطنًا عربيًا، يشكلون 13.2% من مجمل الموظفين، وهناك 2551 مواطنًا من اصول اثيوبية يشكلون 3.1% من مجمل الموظفين.

وأشار التقرير أن هناك عددًا كبيرًا من الموظفين العرب، في المكاتب الحكومية، يعانون من بعد المسافة الجغرافية، بين اماكن عملهم ومكان سكناهم، ومعدل المسافة هو 29كلم، علمًا أن نسبة المسافة العامة بين الموظفين في المكاتب الحكومية واماكن سكناهم تبلغ 17 كلم.

هذا وطالبت جمعيات كثيرة من بينها جمعية سيكوي، برفع نسبة تمثيل المواطنين العرب في المكاتب الحكومية، وعدم شمل نسبة الموظفين العرب في الجهاز الصحيّ، في النسبة العامة للتمثيل في المكاتب الحكومية.