دعا قياديون وسياسيون في الداخل الفلسطيني، الجماهير العربية، الى إنجاح الاضراب العام والشامل المعلن عنه اليوم الثلاثاء.

وقال القيادي في حركة أبناء البلد – طاهر سيف لبكرا: الاضراب جاء في ظروف يخوض فيها شعبنا معركة وجودية حقيقية تمتد على طول الوطن وعرضه، من غزة والاعتداءات على الاقصى والشيخ جراح وما تلاه من احداث وقصف وارهاب يتعرض له المدنيين في غزة. لذلك يأتي هذا الاضراب في سياق النضال الجماهيري لأبناء شعبنا وايضا التحاما مع النشاطات الموجودة على طول الوطن وعرضه.

وتابع: هناك اهمية قصوى للمشاركة في الاضراب العام وهذه الاهمية تعبر عن شكل من اشكال النضال المدني الحقيقي وله الكثير من الابعاد. نهيب بجماهيرنا وبأهلنا لإسناد هذا الاضراب والالتزام به من جميع قطاعات شعبنا. الجميع يجب ان ينخرطوا بهذا الاضراب للجم اسرائيل وسياساتها العنصرية تجاه ابناء شعبنا في الداخل الذي يتعرض لهجمة غير مسبوقة من الشرطة والسلطات بإدخال قوات معززة والتعامل بفظاظة بكل الطرق المتعلقة بالعنف. نرى ان تصرف وسلوك الشرطة هو سلوك اقل ما يقال فيه انه سلوك شرطي غير مسؤول وغير مقبول وهمجي في بعض الاحيان.

وأوضح: الاضراب هو احتجاجا على ادخال قطعان المستوطنين الى البلدان العربية بحماية الشرطة والدولة،

واختتم حديثه: الاضراب جاء ليتوج كل هذه النشاطات التي يمكن القيام بها احتجاجا وتنديدا والتحاما مع ابناء شعبنا وقضاياه العامة وايضا دفاعا عن وجودنا في قراننا ومدننا العربية وخاصة المدن الساحلية المختلطة. كذلك هي تأتي في سياق الاعتداءات المكثفة على ابناء شعبنا واستفراد اليهود في المدن لأبناء شعبنا العزل فهذه هي اهم مضامين هذا الاضراب بالإضافة الى ان عملية انجاحه يجب ان تكون من خلال جهد جماعي كما اسلفت.

انجاح الإضراب

وبدوره، قال الشيخ كامل ريان لبكرا: يجب العمل على انجاح الاضراب  لان نجاحه يسهم في بناء هويتنا الوطنية والقومية التي يجب ان نحافظ عليها ونتمسك بها حماية لأنفسنا ولمجتمعنا ولشعبنا في كل اماكن تواجده ولنغرس في ذاكرة الاجيال القادمة من نحن ؟ وكيف حافظنا على وجودنا ووحدتنا وبقائنا ناهيك ان الاضراب الناجح هو اداة قوية لإثبات حضورنا ووجودنا امام كل السياسات العنصرية والفاشية التي يواجهها شعبنا من السياسات الصهيونية على امتداد الاوقات المتعاقبة.

وزاد: نجاح الاضراب لا يعني الفوضى والتعدي على الممتلكات العامة ولا التحريض على انفسنا ولا تكفير وتخوين بعضنا البعض ولا التهجم على شبابنا وشباتنا الذين يجب ان يكون لهم الدور الريادي والمشارك في استراتيجية نضالنا الوطني والجماعي وترشيدهم كما يجب كشركاء في تحديد الاهداف وحمل الهم الجماعي الذي يعاني منه مجتمعنا.

واختتم حديثه: كذلك هذا الاضراب فرصة مهمة للتعبير عن وحدتنا واخوتنا ولحمتنا والا ندع خطاب بعض الانتهازيين ان يعكروا وحدة صفنا ونقلنا الى مناكفات هامشية لا تساهم في وحدتنا الجماعية والوطنية.

مفصلي

وقال القائم بأعمال رئيس بلدية الطيرة والقيادي في الجبهة– المحامي سامح عراقي لبكرا: ان إنجاح الإضراب، وتحويل هذا اليوم ليوم مفصلي قد يحدد علاقة المؤسسة معنا كأقلية قومية في المرحلة القادمة.

وأضاف: ان نجاح الإضراب هو تحدي لنا، اننا نستطيع أن نتصرف كمجموع له مشروعه السياسي العام وهو التوازن بين القومي والمدني، بين بعد المواطنة والبعد القومي.

واختتم حديثه: نحن في هذا الإضراب السلمي، نريد أن نؤكد أمام المؤسسة وأمام مجتمع الأغلبية ان أصل الحكاية هو الاحتلال الذي تمارس موبقاته يوميا تجاه شعبنا في الضفة، غزه والقدس وذهنية الاحتلال التي تمارس ضدنا هنا الجماهير العربية، الفلسطينيين مواطني الدولة. نريد أن نؤكد عبر الإضراب انه لا حل ولا مساواة ولا ديمقراطية الا بإنهاء الاحتلال .نؤكد اننا نريد أن نعيش بكرامة وبحريه ونكون مطمئنون على مستقبل أولادنا.