بعد ليلة أمس، تتجدد المظاهرات في البلدات العربيّة، حيث علم حتى الآن أن مظاهرة انطلقت في قرية دير الأسد وفي عكا وكفرقرع وطرعان ونحف والبعنة وحورة ومجد الكورم وباقة الغربية والرينة وكفركنا وسخنين وعبلين وشفاعمرو ورهط وابو سنان وبسمة طبعون. 

وعلم أن مظاهرة عكا أدى إلى الآن إلى وقوع اشتباكات مع أفراد الشرطة بعد حرق مقر البريد والشرطة، كما ومظاهرة طرعان ونحف حيث أعتقل عدد من المتظاهرين في نحف. 

وعلم أن مظاهرة دير الأسد التحمت مع مظاهرة البعنة وان الشرطة تقوم بقمع المتظاهرين، مما أدى إلى وقوع اصابات. 

ويفيد مراسل موقع "بكرا" في النقب أن الشرطة تقوم بقمع التظاهرة على شارع 31 في حورة وتنفذ حملة اعتقالات، فيما نفذت حملة أخرى للمتظاهرين في رهط.. 

كما وعلم أن الشرطة قمعت مظاهرة سخنين بقنابل مسيلة للدموع مما أدى إلى اصابة شاب بصورة خطرة، وأخرى في شفاعمرو وأخرى في عبلين. 

وفي جسر الزرقاء؛ تم اعتقال شباب خلال المواجهات المندلعة منذ ٣ ساعات واشعال النيران في مركز القرية ردا على اغلاق الشرطة لمدخل القرية.

وفي بسمة طبعون وابو سنان، نفذت الشرطة ايضًا حملت اعتقالات واسعة بعد مظاهرات صاخبة. 

محيط الناصرة 

وتشهد بلدة الرينة والبلدات المجاورة تجمهر عشرات الشبان في مداخل البلدات، وذلك احتجاجًا على اقتحام المسجد الأقصى المبارك والإعتداء على المرابطين والمصلين فيه، منذ عدة أيام.

وجاءت هذه الوقفات بشكل عشوائي من الشبان، دون تخطيط اي جهات، نصرةً للمسجد الأقصى المبارك.

واغلق عشرات الشبان مداخل الناصرة وكفركنا وذلك عن طريق احراق إطارات في مختلف هذه المناطق.

ويشار إلى أن، غالبية البلدات العربية، تنتفض نصرة للقدس والمسجد الأقصى المبارك، حيث كانت مظاهرات مختلفة في جميع أنحاء البلاد يوم أمس.

وأدت مظاهرات أمس إلى حملة اعتقالات موسعة منها شباب من قرية دبورية ومن اكسال ومن بلدات مختلفة. 

وحضر بعض الرؤساء من المظاهرات مؤكدين أن وحدات اليسام على أهبة الإستعداد لقمع الشباب بكافة السبل.