وصفت الخارجية الإيرانية أحداث القدس أمس الجمعة، بأنها "جريمة حرب"، داعية إلى تحرك دولي عاجل لوقف انتهاك أبسط مبادئ القانون الدولي الإنساني.

ودان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده بشدة "الإجراءات الوحشية للكيان الصهيوني في المسجد الأقصى في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك ويوم القدس العالمي"، وقال إن "جريمة الحرب هذه، أثبتت مرة أخرى للعالم، الطبيعة الإجرامية للكيان الصهيوني غير الشرعي".

وأضاف المتحدث أن "جريمة الكيان الصهيوني هذه، تؤكد ضرورة التحرك الدولي العاجل لوقف انتهاك أبسط مبادئ القانون الدولي الإنساني"، مطالبا الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بتحمل مسؤولياتها في اتخاذ الإجراءات اللازمة".

وأكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تقف بفخر إلى جانب شعب فلسطين البطل، وتدعو جميع دول العالم خاصة الدول الإسلامية إلى القيام بواجبها التاريخي.

وشهدت مدينة القدس، ليل الجمعة/ السبت، لا سيما في المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح، مواجهات بين فلسطينيين وقوات إسرائيلية، أسفرت عن جرح ما لا يقل عن 205 أشخاص، غالبية إصاباتهم في الوجه والعينين.

تأتي المواجهات، على خلفية محاولة السلطات الإسرائيلية إخلاء حي الشيخ جراح من عائلات فلسطينية تقطنه منذ أجيال، وتضييق الخناق على المصلين في المسجد الأقصى منذ بدء شهر رمضان المبارك.